أوراق حيوية للطاقة الشمسية تغني عن 100 شجرة

مع تزايد زخم الحركة العالمية لمواجهة تلوث الهواء، بدأ المبتكرون في مواجهة التحدي، حيث كشفوا عن منتجات وتقنيات تزيل بعض السموم الخطيرة التي تتسرب إلى رئتينا وتسارع من وتيرة تغير المناخ.. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يتسبب تلوث الهواء في حوالي 7 ملايين وفاة مبكرة، وهو ما يعني وفاة 800 شخص كل ساعة، لكن الخبر السار هو أن هناك فهماً عاماً متزايداً لضرورة اتخاذ إجراء حيال هذه المسألة.. وفيما يلي نستعرض أحد الأعمال الابتكارية والتقنيات الحديثة للتغلب على تلوث الهواء.

يتعاون فريق من العلماء بجامعة “إمبريال كوليدج”، في العاصمة البريطانية لندن، مع شركة “أربوريا” لإنتاج أول أوراق للطاقة الشمسية الحيوية، وهي ألواح كبيرة مغطاة بنباتات صغيرة، تقوم بمسح ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأكسجين بمعدل يعادل 100 شجرة من مساحة سطح شجرة واحدة، ويقوم نظام الزراعة أيضاً بتكوين الكتلة الحيوية العضوية التي يستخرج منها المضافات الغذائية للمنتجات الغذائية النباتية.. وستقوم جامعة “إمبيريال كوليدج” بتزويد شركة “أربوريا” بالتمويل اللازم لتطوير برنامج رائد في الهواء الطلق في الحرم الجامعي لجامعة “وايت سيتي” في لندن، للتخفيف من الآثار البيئية للمنشأة.

وبينما يعاني حوالي مليوني شخص من آثار تلوث الهواء غير القانوني في لندن، تؤكد سلطات المدينة أنها مصممة على معالجة هذه السموم، وقال البروفيسور “نيل ألفورد”، من جامعة “إمبريال كوليدج”: “يُعد تلوث الهواء أحد أكثر تحديات لندن إلحاحاً”.. وأضاف أنه “من خلال المخطط الرئيسي للمدينة البيضاء، نقدم حلولاً مستدامة، لها القدرة على تحسين النتائج البيئية في غرب لندن، وفي جميع أنحاء المملكة المتحدة، بل وفي جميع أرجاء العالم”.