“ابتكارات خضراء” لطلاب لبنان ومصر والسعودية

فازت ثلاثة مشاريع لشباب وشابات من لبنان ومصر والمملكة العربية السعودية بجوائز مسابقة الابتكارات الخضراء، التي أطلقها المكتب الإقليمي للأمم المتحدة للبيئة في منطقة غرب آسيا، ومكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو”، في شهر ديسمبر 2018، بدعم ورعاية مصرف الطاقة الأول في البحرين.

وجاء في بيان صحفي أصدرته الجهة المنظمة في الرابع من أبريل الجاري، أن المسابقة استهدفت طلاب الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف تحفيز وتعزيز روح الابتكار وريادة الأعمال، وإتاحة الفرصة لطلاب الجامعات لإحداث تأثير إيجابي على مجتمعاتهم، من خلال معالجة القضايا والتحديات البيئية، عن طريق الابتكار الاجتماعي والتكنولوجي، والمساهمة في تحقيق أهدافهم الاقتصادية، ودعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وقد استقبلت الجهة المنظمة 129 مشاركة من 11 دولة عربية، تأهلت 107 منها للمشاركة في المرحلة النهائية للمسابقة، وتم تشكيل لجنة مؤلفة من خبراء من الأمم المتحدة للبيئة، ومكتب “اليونيدو” في البحرين، حيث قامت بتقييم مدى الابتكار في كل مشروع، والنظر في خطة العمل المقدمة، وبناءً على ذلك تم اختيار ثلاثة فائزين، بعد عملية تقييم صارمة.

المركز الأول، والذي تبلغ جائزته 10 آلاف دولار، حصل عليه فريق Mushtic من لبنان، والمكون من ثلاثة طلاب جامعيين، عن مشروعهم في تصنيع مواد طبيعية تستخدم بدلاً من المواد البلاستيكية، التي تصنع من مشتقات النفط صعبة التحلل، مثل “الستايروفوم”، وتتمتع هذه المادة المصنعة بكافة الخصائص المماثلة التي تؤهلها للاستخدام في مواد التغليف الوقائي، والعزل الحراري، والتطبيقات الصوتية، والتحمل الحراري والمائي.

أما جائزة المركز الثاني، والتي بلغت 7 آلاف دولار، فقد منحت لفريق Backbenchers من مصر، والذي طور طريقة تستخدم نفايات البلاستيك والخشب لتطوير مركب ذي خصائص متميزة، تتيح استخدامه في صناعات متنوعة، ويتميز المركب الشفاف والمصنوع من مواد معاد تدويرها، بخصائص بصرية وميكانيكية فائقة، مما يتيح استخدامه في العديد من الصناعات، مثل البناء والطاقة الشمسية، كما يمكنه أن يحل محل الألواح البلاستيكية الأخرى، مثل “الأكريليك” وصفائح “البولي”.

فريق Underwater من المملكة العربية السعودية، حصل على جائزة المركز الثالث، وتبلغ 3 آلاف دولار، عن مشروعه الذي يستخدم نظام تخزين تحت الماء لطاقة الهواء المضغوط الزائدة، ويقدم النموذج الأولي للمنتج حلاً منخفض التكلفة، وصديقا للبيئة في صناعته، وكذلك في كيفية عمله، ويعمل النظام عن طريق ضخ الهواء في بالونات مثبتة تحت الماء، حيث يتم تخزينها ويمكن إعادتها إلى السطح، لدفع المولدات وقت الحاجة، خلال أوقات زيادة الطلب على الطاقة.