الأغذية العضوية.. مؤشر على الرفاهية ولكنها ليست الأفضل صحياً

في كثير من الأحيان، وأثناء مرورنا بين الأرفف في المحلات التجارية الكبرى، تصادفنا عبارة “أغذية عضوية”، ونجد هذه العبارة على الخضراوات والفواكه والمنتجات المعلبة أيضاً، فبماذا تختلف الأطعمة العضوية عن العادية؟.. ولعل أهمية الإجابة على هذا السؤال تختلف باختلاف الأسلوب الغذائي الذي يتبعه البشر، إلا أن الدراسات العلمية لا تزال تؤكد أنه لا يوجد فرق كبير في المكونات الغذائية بين الأطعمة العضوية والعادية، وأن الفروق تجارية بحتة فقط.

وتذهب العديد من الدراسات والتقارير العلمية إلى أبعد من ذلك، من خلال التأكيد على أن الأغذية العضوية ليست جيدة كما يعتقد معظم الناس، وفق تقرير نشرته شبكة “سكاي نيوز”، نقلاً عن موقع “زد أم إي سيانس” المتخصص في العلوم، حيث أشار الموقع، الذي يتناول آخر الأبحاث العلمية، إلى أن ارتفاع أسعار المنتج لا يعني أن جودته عالية، حيث تشتهر المنتجات العضوية بسعرها المرتفع في الغالب، مقارنةً مع المنتجات العادية.

ووفق إحصاءات عام 2010، فقد قُدرت صناعة الأغذية العضوية بنحو 29 مليار دولار، ومنذ ذلك الحين، نمت هذه الصناعة بنسبة تقارب 10 في المائة سنوياً، وأظهر تحليل لتقارير الاستهلاك أن الأغذية العضوية في المتوسط ​​أغلى بنسبة 47 في المائة من الأغذية العادية، وعلى الرغم من ارتفاع السعر، لا يعني الجودة العالية دوماً، فقد أصبحت الزراعة العضوية أكثر ربحية من الزراعة العادية، وبمعنى آخر، أصبحت الأغذية العضوية مرادفاً للرفاهية، إلا أنها قد لا تكون دائماً الأفضل صحياً.

وتعد صناعة الأطعمة العضوية أحد القطاعات الأسرع نمواً في صناعة الأغذية بالولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن تحولت إلى تجارة تدر على أصحابها الملايين بسبب أسعار منتجاتها المرتفعة، أما من الناحية الغذائية، فهناك القليل من الأدلة العلمية التي تثبت أن فوائد الأغذية العضوية أكثر من العادية، بل إن هناك أدلة متزايدة على أن اتباع نظام غذائي غني بالمنتجات العضوية ليس الأفضل.

وكشفت دراسة أجريت عام 2009، وهي واحدة من دراسات عدة في السياق ذاته، أنه لم يكن هناك فرق في المكونات الغذائية بين الأطعمة العضوية مقابل التقليدية، كما وجدت دراسة أجريت عام 2012 مستويات “فوسفور” أعلى قليلاً في المنتجات العضوية، وتوصلت دراسة ثالثة، أجريت عام 2014، إلى وجود مستويات أعلى من “مضادات الأكسدة”، ومستويات منخفضة من “الكادميوم” في الأغذية العضوية.

وفي عام 2012، حلل فريق من جامعة “ستانفورد” الأمريكية نتائج 240 دراسة بشأن الأطعمة العضوية وغير العضوية، فلم يعثروا إلا على فوارق ضئيلة بين الصنفين، حيث توصل فريق البحث إلى عدم وجود اختلافات في محتوى فيتامينات المنتجات العضوية، ووجدوا أن “الفوسفور” أعلى بكثير في المنتجات العضوية، مقابل المنتجات التقليدية، كما كانت نسبة البروتين والدهون متشابهة أيضاً في كل من الأطعمة العضوية والعادية، إلا أنها وجدت اختلافاً في الحليب العضوي، الذي يحتوي على مستويات أعلى من أحماض “أوميغا 3” الدهنية.