مؤشرات النوع الاجتماعي لـ”رؤية مصر 2030″.. النساء قادمات

 

أصدرت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر تقريراً هذا الأسبوع، حول إنجازات النصف الأول من العام 2018/ 2019، لرصد مؤشرات النوع الاجتماعي في أهداف التنمية المستدامة، أكدت خلاله وزيرة التخطيط، الدكتورة هالة السعيد، أن هدف تحقيق العدالة بين الجنسين، وتمكين المرأة يُعد واحداً من الأهداف المتكاملة والمتقاطعة في كافة أهداف التنمية المستدامة، واعتبرت أن حصول المرأة على كافة حقوقها في جميع الأهداف، يضمن العدالة والاندماج الاجتماعي وجني جميع المواطنين والأجيال القادمة ثمار التنمية المستدامة.

وأكدت “السعيد” أن تعزيز القدرات المالية للنساء لا يسهم فقط في القضاء على الفقر، ولكن أيضاً في تعليم أفضل ونتائج غذائية وصحية أفضل للأطفال، مشيرةً إلى أن المساواة بين الجنسين تعد أولوية هامة وشرط أساسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما ترتبط ارتباطاً حاسماً مع المساواة العامة في المجتمع، ولفتت إلى أهمية المساواة بين الجنسين في كافة المجالات، ومنها الصحة والتعليم، بما يعد أحد أهم الطرق المباشرة والفعالة للتقليل من أوجه التفاوت في المجتمع، فضلاً عن المساهمة في زيادة فرص تشغيل المرأة وتمكينها، الأمر الذي ينتج عنه نمو الاقتصاد، ويساهم بشكل إيجابي في تحقيق رفاهية الأطفال، وشددت على أن حصول المرأة على وظيفة لائقة أمر جوهري لنمو شامل ومستدام.

ورصد التقرير عدداً من المؤشرات، تضمنت مؤشر القضاء على الفقر، حيث أشار إلى أن السيدات يشكلن نسبة 89% من المستفيدين من برنامج “تكافل وكرامة”، فضلًا عن مساهمة جهاز تنمية المشروعات في تمويل ما يقرب من 58 ألف و300 مشروع للسيدات، كما تضمن المؤشر مبادرة “امرأة منتجة داعمة للاقتصاد القومي”، والتي تستفيد منها حوالي 10 آلاف سيدة، إلى جانب مساهمة المعارض في زيادة مبيعات الأسر المنتجة بأكثر من 60 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام 2018/ 2019، بالإضافة إلى توفير نحو 16 ألف و300 فرصة توظيف ناتجة عن برنامج “مستورة”.

وحول مؤشر القضاء على الجوع، ذكر التقرير أن إنجازات النصف الأول من العام الحالي تضمنت استفادة 38 مليون سيدة من دعم رغيف الخبز ودقيق المستودعات، فضلًا عن تحقيق الاستفادة لما يقرب من 33 مليون و400 ألف مستفيدة من دعم السلع التموينية، أما فيما يخص مؤشر الصحة الجيدة والرفاه، أشار التقرير إلى أنه تم تحقيق الاستفادة لحوالي 825 ألف امرأة معيلة مستفيدة من دعم التأمين الصحي، فضلاً عن حصول 10 ملايين و600 ألف امرأة علي وسائل تنظيم الأسرة، واستفادة 8 ملايين امرأة من خدمات عيادات تنظيم الأسرة، إلى جانب تنظيم ما يقرب من 11 ألف ندوة للتوعية بأهمية تنظيم الأسرة.

وعن مؤشر التعليم الجيد، تضمنت إنجازات النصف الأول من العام الحالي وجود 11.7 مليون طالبة في مرحلة التعليم قبل الجامعي، وتدريب 2750 ميسرة، فضلًا عن تحقيق الاستفادة لحوالي 60 ألف مستفيدة من البرامج الرياضية المتنوعة، و66 ألف مستفيدة من برنامج التوعية بمخاطر التسرب من التعليم.

كما تضمن مؤشر المساواة بين الجنسين، وفقاً للتقرير، تطوير مركز استضافة النساء المعرضات للعنف بالمنيا، فضلاً عن تنظيم 30 لقاءً توعوياً لمناهضة العنف ضد المرأة، بحضور 601 ألف سيدة، وتنظيم 27 لقاءً توعوياً للرائدات الريفيات، لبناء قدراتهن في توجيه الأسر لمناهضة العنف ضد المرأة، إلى جانب تنفيذ 4 مبادرات لرفع الوعي بمناهضة العنف ضد المرأة، وإنشاء 6 وحدات مناهضة العنف ضد المرأة في عدد من الجامعات المصرية.

وتناول تقرير مؤشرات النوع الاجتماعي بأهداف التنمية المستدامة، رصداً لمؤشر المياه النظيفة والنظافة الصحية، والذي تلعب المرأة دوراً مركزياً فيه، من حيث ضمان كفاءة استهلاك المياه، والحفاظ عليها بشكل صحي وآمن، حيث ذكر التقرير أن النصف الأول من العام الحالي تضمن تنفيذ 11 مشروعاً لمياه الشرب، بطاقة 391 ألف متر مكعب لليوم، وأطوال 213 كيلومتراً، فضلًا عن تنفيذ 9 مشاريع للصرف الصحي، بطاقة 280 ألف متر مكعب لليوم، وأطوال 197.5 كيلومتر، إضافة إلى تنفيذ 54 مشروعاً للصرف الصحي بالقرى، بأطوال 317 كيلومتراً.

وكذلك استعرض التقرير رصد مؤشرات الطاقة النظيفة وبأسعار معقولة والعمل اللائق ونمو الاقتصاد، مشيراً إلى أن للنساء دوراً قوياً في الانتقال الناجح نحو طاقة مستدامة للجميع، وأوضح أنه تم توصيل الغاز الطبيعي لنحو 656 ألف وحدة سكنية، مع استبدال 11.8 مليون أسطوانة بوتاجاز بالغاز الطبيعي، كما لفت التقرير إلى أنه تم تدريب 92 موظفة بالجهاز الإداري، ضمن برنامج “وطني 2030″، فضلًا عن تعزيز قدرات 6 آلاف امرأة في مجال قطاع الأعمال والتسويق، واستفادة 2000 امرأة من برامج مركز تنمية مهارات المرأة، إضافة إلى تنفيذ 3 برامج في مجال تدريب المرأة للالتحاق بسوق العمل، وتعزيز فكرة ريادة الأعمال، كما أكد التقرير انخفاض معدل البطالة بين الإناث من 24.4% إلى 22.8% خلال الربع الأول من العام الجاري 2018/ 2019، مقارنة بالربع الأول من العام السابق 2017/ 2018.

وفيما يخص مؤشر الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية، أكد التقرير أن زيادة مشاركة النساء في التكنولوجيا والعلوم والابتكار تعد أمراً حيوياً لمواجهة التحديات العالمية، مشيراً إلى تنفيذ مهرجان المرأة العربية للإبداع بعنوان “الإعلام ودوره المستقبلي في التنمية”، فضلاً مؤشر الحد من أوجه عدم المساواة، الذي تضمن تدريب 540 متدربة في برنامج بناء قدرات فروع المجلس القومي للمرأة، وإنشاء 27 وحدة تكافؤ فرص على مستوى دواوين عموم المحافظات، فضلاً عن تلبية احتياجات 36 ألف و700 أسرة، ضمن خدمات برنامج “سكن كريم”، ضمن مؤشر مدن ومجتمعات محلية مستدامة.