دعم قدرات المجتمع المدني في لبنان والأردن لوقف العنف ضد النساء

 

في إطار المشروع الإقليمي «مكافحة العنف ضد النساء في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط»، والممول من الاتحاد الأوروبي، قامت «المبادرة النسوية الأورومتوسطية»، بمشاركة أعضائها في لبنان، ممثلة في جمعية «النجدة» الاجتماعية، و«التجمع النسائي الديمقراطي» اللبناني، بتنظيم برنامج تدريبي حول العنف ضد النساء والفتيات.

عُقد البرنامج التدريبي لمدة يوم واحد في العاصمة اللبنانية بيروت، بمشاركة 23 متدرباً، بينهم 3 رجال، من ناشطي وناشطات المبادرات المجتمعية لمنظمات المجتمع المدني من مختلف المناطق اللبنانية.

 وفي إطار نفس المشروع، قامت جمعية «النساء العربيات» بعقد ورشتي عمل حول العنف ضد النساء والفتيات، في محافظتي إربد والمفرق بالمملكة الأردنية.

الهدف من التدريب هو تعزيز قدرات المتدربين بشأن «اتفاقية اسطنبول»، وإعلان المجتمع المدني 2017 ، والإعلان الوزاري الرابع للاتحاد من أجل المتوسط ، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة «سيداو»، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1325 لسنة 2000، حول المرأة والسلام والأمن.

كما تضمنت أهداف البرامج التدريبية تعزيز معرفة المتدربين، من كوادر المجتمع المدني، بشأن العنف ضد النساء والفتيات، والتمييز في قانون الأحوال الشخصية وقانون العقوبات اللبناني ، فضلا عن التأكيد على ايجابيات إنفاذ قانون شامل، يجرم ويعالج جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات.

وكانت «المبادرة النسوية الأورومتوسطية» قد أطلقت في يناير من عام 2019 الماضي، بالاشتراك مع ائتلاف مكون من منظمات حقوق المرأة في عدد من الدول العربية، من ضمنها مصر والجزائر والأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس، مشروعاً إقليمياً لمدة 3 سنوات، بعنوان «مكافحة العنف ضد النساء في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط»، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

الهدف العام هذا المشروع هو المساهمة في القضاء على جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات في دول الجوار الجنوبي، من خلال تعزيز بيئة اجتماعية لا تتسامح مع العنف ضد النساء والفتيات، و يتصدى له صناع القرار كأولوية سياسية.