تداعيات «كورونا»: 320 مليار دولار خسائر السياحة عالمياً في 5 شهور

قدرت منظمات دولية الخسائر التي تكبدها قطاع السياحة على مستوى العالم، خلال الـ5 شهور الأولى من عام 2020، بسبب تفشي وباء فيروس «كورونا»، وإجراءات الإغلاق التي لجأت إليها غالبية دول العالم، بما يتجاوز 320 مليار دولار.

وجاء في بيان باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، خلال الأسبوع الأخير من أغسطس 2020، أن حركة وصول السياح الأجانب إلى الدول تراجعت بأكثر من 50% خلال نفس الفترة، فيما توقعت تقديرات المنظمة الأممية أن تصل الخسائر الإجمالية لقطاع السياحة، بنهاية العام الجاري، إلى أكثر من 900 مليار دولار.

وخلال حديث له لدى إصدار كتيّب يعرض وضع القطاع السياحي، ويتضمن توصيات من ضمنها تعزيز التنسيق بين الدول، حذر الأمين العام من أن 120 مليون وظيفة مباشرة مهددة بالفقدان، معتبراً أن الأزمة تشكل صدمة كبرى للاقتصادات المتطورة، غير أن الوضع ملحّ بالنسبة للدول النامية، خاصةً الكثير من الدول والجزر الصغيرة والدول الأفريقية.

ودعت الأمم المتحدة إلى إنشاء وحدة تحرك جماعي وتعاون دولي، يمكنهما إنعاش القطاع السياحي على أسس جديدة سليمة، كما دعت إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول، للحد من الوطأة المدمرة لوباء «كورونا» على القطاع السياحي، الذي يشكل مصدر العائدات الرئيسي لبعض الدول.

ومن جانبها، قالت ساندرا كارفاو، من المنظمة العالمية للسياحة التابعة للأمم المتحدة، إن «من التحديات الكبرى التي نواجهها حالياً، ضرورة إقامة تعاون أقوى بين الحكومات حول هذه القيود على السفر»، وأكدت على أن هناك ضرورة لزيادة الدول التعاون والتنسيق فيما بينها.