«مدينة».. مبادرة لدعم وحماية المدن التاريخية في العالم العربي

أطلق المركز الدولي لدراسة حفظ وترميم الممتلكات الثقافية «إيكروم»، من خلال المكتب الإقليمي بإمارة الشارقة، في دولة الإمارات العربية المتحدة، مبادرة إقليمية جديدة بعنوان «مدينة»، تهدف إلى حماية المدن التاريخية ودعم إدارة التراث الحضاري في المنطقة العربية، وتعزيز دور وإسهامات التراث الثقافي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

تم الإعلان عن هذه المبادرة بداية الأسبوع الثاني من شهر يوليو الجاري، ختام سلسلة من جلسات النقاش الافتراضية، عقدتها منظمة «إيكروم – الشارقة» على مدار شهر ونصف، بهدف الاستفادة من الخبرات المتراكمة في المنطقة، ووضع إطار عمل فعال يقوم على الاحتياجات ذات الأولوية، التي يواجهها العاملون على أرض الواقع، لإطلاق وتنفيذ هذه المبادرة.

شارك في هذه الجلسات عدد من الجهات الفاعلة على الصعيد الوطني، التي تعمل في مجال حفظ التراث الحضري في الدول العربية، بالإضافة إلى عدد من المنظمات الإقليمية والدولية، بما في ذلك خبراء من منظمات اليونسكو والأليسكو والبنك الدولي، إضافة إلى عدد من الخبراء الذين شاركوا في تنظيم وتنفيذ العديد من المشاريع الأورومتوسطية ذات العلاقة بحفظ التراث العمراني الحضري في المنطقة العربية.

وتناولت الجلسات 5 مواضيع رئيسة، وهي: تأثير التطور العمراني على المدن التاريخية وخطط التعافي بعد انتهاء الصراع، والقدرات المؤسسية وإدارة المدن التاريخية والتراث العمراني، والمعارف التقليدية واقتصادات المدن التاريخية، وإدارة التراث العمراني ضمن بيئته الطبيعية وإدارة المخاطر، والإطار العام لبرنامج «مدينة» وتكامل المبادرات.

وخلصت المناقشات إلى الاتفاق على أن يتم النظر إلى مبادرة «مدينة» كبرنامج طويل الأجل، يركز على مدن تاريخية مختارة، بهدف تحسين جودة حياة المجتمعات المحلية صاحبة العلاقة في الحفاظ على المدن التاريخية، وذلك من خلال التركيز على المعارف التقليدية والحرف اليدوية المحلية، والحفاظ على المدن التاريخية في بيئاتها الطبيعية، ودعم المنظمات غير الحكومية والمبادرات المحلية التي تهدف إلى تحسين الاقتصادات الصغيرة، ورفع الوعي وبناء ودعم مرونة تعامل المجتمع مع الأزمات.

وأكد بيان للمنظمة، تلقته «جسور 2030»، أن برنامج «مدينة» سيعمل مع أصحاب المصلحة والجهات المعنية في المؤسسات الوطنية ذات الصلة لتحسين خطط الإدارة، مع التركيز بشكل خاص على توثيق التراث المادي وغير المادي والمعارف التقليدية المحلية، اعتماداً على قواعد بيانات نظم المعلومات الجغرافية، كأدوات للإدارة الفاعلة، وتعزيز النهج والمهارات الخاصة بالإدارة الحضرية بالتنسيق مع الجهات المتعددة المعنية بالمدينة التاريخية.

وأوضح الدكتور زكي أصلان، مدير «إيكروم – الشارقة» أن البرنامج يسعى أيضاً إلى دمج مناهج الحفظ الوقائي وإدارة المخاطر، خاصةً فيما يتعلق بتغير المناخ وصون التراث الطبيعي، في خطط الإدارة الحضرية، فضلاً عن توفير الحوافز الاقتصادية وغيرها من الأدوات، لتحسين مشاركة المجتمعات في الإدارة الحضرية والحفاظ عليها.