بروتوكول لتعزيز الشراكة بين منتدى التنمية المستدامة وجامعة الأزهر

في إطار سعي المنتدى المصري للتنمية المستدامة لتكوين شراكات فعالة مع المؤسسات المعنية بتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر، وفقاً لـ«رؤية مصر 2030»، وفي مقدمتها المؤسسات الجامعية، تم هذا الأسبوع توقيع بروتوكول تعاون بين المنتدى وجامعة الأزهر، تعزيزاً لجسور الشراكة الممتدة بين الجانبين، والتي تجسدت في رعاية مشيخة الأزهر الشريف لفعاليات الأسبوع الوطني الخامس للتنمية المستدامة، والذي احتضنت جامعة الأزهر لقاءه الافتتاحي في 17 يونيو من العام الماضي.

جاء توقيع بروتوكول التعاون بحضور نائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث، الدكتور طارق سلمان، وأعضاء لجنة خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالجامعة، وممثلي مجلس أمناء المنتدى المصري للتنمية المستدامة، برئاسة الدكتور عماد الدين عدلي، رئيس مجلس الأمناء، في ضوء النتائج التي أسفر عنها أسبوع التنمية المستدامة، بشأن الاتفاق على وضع مجموعة من البرامج العملية والخطط التنفيذية، وتشكيل لجنة مشتركة، تحت رعاية الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف.

وتضمن البروتوكول اتفاق الطرفين على تبادل الخبرات في ضوء الإمكانيات والموارد المتاحة لكل منهما، بغرض المساهمة في تفعيل دور الشباب، لتعزيز قدراتهم نحو ممارسات التنمية المستدامة، من خلال بناء الوعي بأهداف التنمية المستدامة، ومحاور «رؤية مصر 2030»، والتعريف بأهم التحديات والقضايا البيئية ذات الأولوية على المستوى الوطني، وتكوين كوادر شبابية من طلاب الجامعة كسفراء للتنمية المستدامة، وإيجاد نماذج لمبادرات شبابية داخل الجامعة وخارجها معنية بتطبيق مفهوم التنمية المستدامة، وزيادة الاهتمام بالبحث العلمي فيما يخص التنمية المستدامة وأهدافها.

وأكد الجانبان حرصهما على دعم العمل والتأكيد على الشراكة المجتمعية الشاملة، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وكذلك استراتيجية مصر للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى تشجيع كلا الطرفين للآخر للمشاركة في الفعاليات والمحافل الوطنية والإقليمية التي يقوم بتنظيمها، في حدود ما تسمح به اللوائح مع العمل على توفير جهات راعية، بهدف التنسيق وتعزيز التعاون المشترك، وتبادل المعلومات وقصص النجاح، وذلك لتعظيم الاستفادة منها من قبل الأطراف المعنية.

واستعرض البروتوكول عدداً من أوجه وأشكال التعاون بين الطرفين، منها تكوين مركز متميز داخل جامعة الأزهر يختص بتحليل الدراسات والبحوث والرسائل العلمية حول التنمية المستدامة، وسبل وآليات تحقيقها، بغرض العمل على استثمارها ودمجها ضمن الاستراتيجيات والبرامج التنموية، بالإضافة إلى تكوين لجنة للتنمية المستدامة، تضم مجموعة من طلاب وطالبات الجامعة، وممثلين لأعضاء هيئة التدريس، على أن تكون نواة لأسرة التنمية المستدامة داخل الجامعة.

وفي نهاية مراسم توقيع البروتوكول، قام نائب رئيس جامعة الأزهر بتقديم درع الجامعة للمنتدى المصري للتنمية المستدامة، تقديراً لدور المنتدى وجهوده المشتركة مع الجامعة في نشر مفهوم التنمية المستدامة، وتسلمه الدكتور عماد الدين عدلي، رئيس مجلس أمناء المنتدى، نيابةً عن مجلس الأمناء.