“إنسان للبيئة والتنمية” تقود حملة ضد “جنون الأسعار” في لبنان

بدأت جمعية “إنسان للبيئة والتنمية” في لبنان (HEAD) حملة لمقاطعة المنتجات المحلية في المحلات التجارية ومراكز السوبر ماركت، بسبب ما وصفته بـ”جنون الأسعار”، حيث أصدرت الجمعية بياناً هذا الأسبوع، اعتبرت فيه أن “جنون تزايد أسعار السلع أصبح غير مقبولاً”، خاصةً السلع غير المستوردة، في ظل عدم وجود “رقيب” أو “حسيب” للتصدي للتجار الجشعين، بسبب غلاء المعيشة.

وأضافت الجمعية في بيانها أن “الدولة بصدد تحضير خطة اقتصادية مستقبلية، غير آبهة بما يحدث للشعب المسكين، الذي أجبروه (التجار) وسلبوه أمواله بكافة الطرق الملتوية”، ودعت إلى ضرورة تضافر الجميع كمجتمع مدني، في مقاطعة كافة المحال التجارية، ومحلات الخضار، اعتباراً من يوم الثلاثاء إلى يوم الجمعة من الأسبوع القادم، ولتكن وقفة تضامنية في كافة المناطق في نفس الوقت، تنطلق من “جبيل”، لتصل إلى كل لبنان، على أن تليها وقفات متتالية إذا لم تتم الاستجابة للنداء.

كما وجهت المهندسة ماري تريز سيف، رئيس جمعية “إنسان للبيئة والتنمية”، وهي إحدى الجمعيات الفاعلة في عضوية الشبكة العربية للبيئة والتنمية “رائد”، رسالة مفتوحة إلى وزير الاقتصاد اللبناني، راؤول نعمة، طلبت فيها مساعدة الجمعية في حصر جشع التجار، وبالأخص في كافة المواد الاستهلاكية غير المستوردة، عبر وضع لائحة أسبوعية بأسعار السلع، بما يتيح الفرصة أمام الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني لمساعدة الحكومة في التصدي لجشع التجار.

كما اختتمت رئيس الجمعية رسالتها بالقول إن “المواطن لم يعد يحتمل، الأمهات حائرات ماذا تطعم أولادها في هذا الوقت الصعب، الفقر والمرض على الأبواب”.