المنتدى العربي للتنمية المستدامة.. عقد إسراع العمل قيد التأجيل

تحت شعار “عقد إسراع العمل تحقيقاً للتحول”، كان من المفترض أن تنطلق فعاليات المنتدى العربي للتنمية المستدامة لعام 2020، خلال الفترة بين 7 و9 أبريل، في “بيت الأمم المتحدة” بالعاصمة اللبنانية بيروت، مقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “الإسكوا”، التي أعلنت تأجيل المنتدى، في ضوء التطورات الأخيرة المتصلة بانتشار فيروس “كورونا” الجديد على المستوى العالمي.

ويُعد المنتدى العربي للتنمية المستدامة، الذي تنظمه الإسكوا بالتعاون مع جامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ملتقى سنوي إقليمي رفيع المستوى، لمناقشة سبل التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات المعنية في تنفيذ ومتابعة واستعرض خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ويحمل المنتدى بما يصدر عنه من توصيات صوت المنطقة ومساهمتها في المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة.

وكان من المقرر أن يُعقد المنتدى هذا العام، وقد مرّت خمس سنوات على اعتماد خطة عام 2030، وفي ضوء الإعلان السياسي الذي صدر عن مؤتمر القمة العالمية للتنمية المستدامة في نيويورك، على مدار يومي 24 و25 سبتمبر 2019، والذي دعا إلى “التعجيل باتخاذ إجراءات للتحول إلى تنمية مستدامة وشاملة للجميع”، بالإضافة إلى “تفعيل التزامات التنمية المستدامة القديمة والجديدة”.

ووفق ما أعلنته الإسكوا في وقت سابق لإعلان تأجيل المنتدى العربي للتنمية المستدامة، كان من المقرر أن تتمحور دورة هذا العام حول موضوع “عقد إسراع العمل تحقيقاً للتحول”، على أن تتضمن فعاليات المنتدى، التي كان من المفترض أن تستمر على مدار 3 أيام، مجموعة متنوعة من الجلسات العامة والمتخصصة، وحلقات عمل نقاشية وتفاعلية.

وتضمنت أجندة المنتدى محورين رئيسيين، أولهما يتعلق بموضوع المنتدى “عقد إسراع العمل تحقيقاً للتحول”، ويغطي هذا المحور التقدم المحرز على الصعيدين العالمي والإقليمي في تحقيق خطة عام 2030، ويركز على الإجراءات الملموسة اللازمة لتسريع التقدم في تنفيذها، تماشياً مع الدعوة الواردة في الإعلان السياسي.

أما المحور الثاني فيتعلق بالمسارات الوطنية والإقليمية والعالمية، بما في ذلك الاستعراضات الوطنية الطوعية، مع تسليط الضوء على مسارات المتابعة، مع مراعاة الاتجاهات الإقليمية والدروس المستفادة، وسُبُل المضي قدماً، وكان من المقرر أن يخط هذا المحور مساهمة المنطقة العربية في المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة لعام 2020.

وأشارت لجنة “الإسكوا”، في بيان لها، إلى أن التحليل الذي يقدمه التقرير العربي للتنمية المستدامة لعام 2019، والذي تم إعداده بالاشتراك بين وكالات الأمم المتحدة، ومن المقرر صدوره قريباً، يُعد بمثابة “جرس إنذار” بأن المنطقة ليست على المسار الصحيح، وبعيدة عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما يطرح التقرير عدداً من التوصيات لتسريع العمل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.