(رائد) تستعد لقمة الحد من مخاطر الكوارث بحلقة تشاور وطنية بالقاهرة

في إطار الاستعداد لقمة المجتمع المدني للحد من مخاطر الكوارث (GNDR Global Summit) المقرر عقدها بالعاصمة المصرية القاهرة في مارس 2020، تعقد الشبكة العربية للبيئة والتنمية “رائد” حلقة تشاور وطنية في مصر، وذلك يوم الاثنين 23 ديسمبر 2019، في مقر الشبكة بالقاهرة، بالاشتراك مع الشبكة العالمية لمنظمات المجتمع المدني للحد من مخاطر الكوارث، وهي أكبر شبكة دولية من المنظمات الملتزمة بالعمل معاً لتحسين حياة الأشخاص المتضررين من الكوارث في جميع أنحاء العالم.

المنسق العام لشبكة “رائد”، الدكتور عماد الدين عدلي، أكد أنه تم وضع مجموعة من الأهداف تسعى الشبكة إلى تحقيقها من خلال حلقة التشاور الوطنية، منها التواصل مع الأطراف المعنية، وتبادل الخبرات فيما بينهم حول تحديات وفرص الحد من مخاطر الكوارث، وتعزيز سبل التعاون وخلق حوار بناء حول قضايا الحد من مخاطر الكوارث، بالإضافة إلى جذب أعضاء جدد للانضمام إلى الشبكة العالمية لمنظمات المجتمع المدني للحد من مخاطر الكوارث.

ويتضمن برنامج اللقاء استعراض الاستراتيجية المصرية للحد من مخاطر الكوارث لفترة 5 سنوات بين عامي 2020 و2025، بالإضافة إلى استعرض الاستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث، ومناقشة “إطار سينداي” والجهود المبذولة على المستوى الوطني من قبل أصحاب المصلحة، من خلال استعراض التحديات والفرص المتاحة وإمكانية تعبئة الموارد، بالإضافة إلى الاستعدادات الجارية لعقد قمة المجتمع المدني للحد من مخاطر الكوارث.

وفي إطار الهدف من اللقاء الخاص بجذب مزيد من الأعضاء للانضمام إلى الشبكة العالمية GNDR، يتضمن جدول الأعمال جلسة خاصة لتعريف منظمات المجتمع المدني المشاركة بكيفية الانضمام، بالإضافة إلى اقتراح آلية تنسيق لمجموعة المجتمع المدني المصري للحد من مخاطر الكوارث، فضلاً عن وضع ملامح خطة عمل مستقبلية لمجموعة المنظمات المصرية الأعضاء بالشبكة العالمية للحد من مخاطر الكوارث، وتُختم حلقة التشاور بإعلان ما تم التوصل إليه من توصيات.

وكانت “رائد” قد عقدت ورشة عمل تشاورية إقليمية لشمال أفريقيا وغرب آسيا، على مدار 3 أيام أواخر شهر يوليو الماضي، في القاهرة، بالتعاون شبكة GNDR، بشاركة ممثلين عن المجتمشع المدني من 10 دول عربية، بهدف تصميم وتطوير استراتيجية عمل الشبكة العالمية في المنطقة العربية، والتي من المقرر أن يبدأ العمل بها اعتباراً من أبريل 2020، وتعزيز القدرات في مجال تعبئة الموارد المحلية، وتعزيز دور منظمات المجتمع في بناء القدرة على التكيف، في وجود التغيرات المناخية.

وقد جاءت الورشة التشاورية الإقليمية بعد نحو شهر من ورشة أخرى على المستوى الوطني، عقدها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، برئاسة مجلس الوزراء فى مصر، في يونيو الماضي، بغرض “إدماج اعتبارات الحد من مخاطر الكوارث في سياسات التنمية المستدامة”، وذلك في إطار جهود رفع الوعي بقضايا ومفاهيم الحد من مخاطر الكوارث وعلاقتها بالتنمية، وأهمية العمل على تحقيق التنمية المستدامة، التي تأخذ بعين الاعتبار مخاطر الكوارث، وما قد تمثله من تهديد لمكتسبات التنمية.