أولويات التنمية المستدامة بالدول العربية في مؤتمر بالقاهرة 12 يناير

بهدف بلورة الأولويات المستقبلية لجهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدول العربية، وتطوير قدرات التخطيط الاستراتيجي، وتبادل الخبرات في مجال استشراف المستقبل، تستضيف العاصمة المصرية القاهرة في 12 يناير 2020 فعاليات مؤتمر “قضايا المستقبل والتنمية المستدامة في الوطن العربي”، والذي ينظمه المركز الإقليمي لدراسات التنمية المستدامة واستشراق المستقبل، بمشاركة عدد من الدول العربية.

ويسعى المؤتمر ليكون منصة عربية للنقاش حول الأولويات المستقبلية العربية في عالم متغير ومتحول، حيث يستهدف إطلاق مبادرات عربية مشتركة، لدعم تحقيق الأولويات المستقبلية، ويسعى في تنفيذها، ودعم متخذ القرار فيما يتعلق بـ”رؤية مصر 2030″، وتقديمها للأطراف المعنية، وتنفيذها بالتعاون مع تلك الأطراف، وكذلك إطلاق مبادرة قدرات التفكير المستقبلي للمخطط العربي والأفريقي.

كما يتطلع القائمون على المؤتمر إلى تعزيز التنمية المستدامة العربية، وتطوير قدرات التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، من خلال تبادل الخبرات حول جهود بناء وتطوير القدرات في مجالات استشراف المستقبل في الوطن العربي، بما في ذلك أدوار الجهات الحكومية المعنية، ومراكز الفكر، والمؤسسات العلمية والبحثية، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني، وغيرها من الأطراف المعنية.

وقال محمود الجنايني، العضو المنتدب للمركز الإقليمي لدراسات التنمية المستدامة واستشراق المستقبل، إنه من المتوقع أن يحظى المؤتمر العربي الأول للتنمية المستدامة بمشاركة عدة دول عربية، من ضمنها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والكويت، والسودان، وبحضور عدد كبير من خبراء التنمية المستدامة من مختلف الدول العربية.

ويشهد المؤتمر إطلاق مبادرة لوضع برامج خاصة بمجالات استشراف المستقبل ضمن مناهج التعليم الجامعي وقبل الجامعي، طبقاً لما يتناسب مع كل مرحلة، لبناء أجيال لديها قدرات التفكير المستقبلي، وإطلاق مبادرات عربية مشتركة لدعم تحقيق الأولويات المستقبلية، بحيث تتضمن تلك المبادرات آليات عملية وأطر لتشبيك جهود الأطراف العربية المعنية، بالإضافة إلى إطلاق استراتيجية للاستثمار الأخضر.