مرفق البيئة العالمية يقدم 179 مليون دولار لدعم مشروعات “الفاو” في 91 دولة

في تمويل جديد لتعزيز جهود مكافحة إزالة الغابات والتصحّر والتغير المناخي وتقوية النظم الغذائية، قرر مجلس مرفق البيئة العالمية على تقديم 179 مليون دولار لدعم المشروعات التي تقودها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، في مختلف دول العالم التي تتعرض لمخاطر زراعية وبيئية، تشمل مشروعات لحفظ التنوع البيولوجي، وإدارة موارد المياه عبر الحدود، والإدارة المستدامة للأراضي، ومعالجة مبيدات الآفات شديدة الخطورة، والتأقلم مع التغيرات المناخية.

وقد رحبت “الفاو” بالقرار الذي جاء كأحد نتائج اجتماع مجلس مرفق البيئة العالمية، بالعاصمة الأمريكية واشنطن في 14 يونيو الجاري، حيث وافقت الحكومات على برنامجي عمل منفصلين، يبلغ مجموع قيمتهما حوالي 966 مليون دولار، وهو أكبر تمويل في تاريخ المرفق، من المتوقع أن تستفيد به 91 دولة، من بينها 30 دولة من أقل البلدان نمواً، و32 من الدول الجزرية الصغيرة والنامية.

وكجزء من أحد برنامجي العمل، أطلق مرفق البيئة العالمية برنامجين لقياس تأثيرات المشهد المستدام للأراضي الجافة ونظم الأغذية، واستخدام الأراضي واستعادتها، على أن يتم تخصيص حوالي 104 ملايين دولار من التمويل لبرنامج تأثير المشهد المستدام للأراضي الجافة، الذي تقوده الفاو في 11 دولة في أفريقيا وآسيا، بالشراكة مع البنك الدولي، والاتحاد الدولي لصون الطبيعة، والصندوق العالمي للحياة البرية.

وتلعب “الفاو” دوراً رئيسياً مع البنك الدولي، في برنامج ثانٍ لتأثير مرفق البيئة العالمية، وهو برنامج النظم الغذائية واستخدام الأراضي واستعادتها، وستعالج كل هذه المبادرات التفاعل المعقد بين الحفاظ على نظم الإنتاج المرنة في الأراضي الجافة، وتعزيز الاستعادة، وتحسين سبل العيش من خلال نهج شامل للأراضي.

وبهذه المناسبة، قالت “هيلينا سيميدو”، نائب المدير العام لشؤون المناخ والموارد الطبيعية بمنظمة الأغذية والزراعة، إن “الفاو ترحب بشدة بقرار مجلس مرفق البيئة العالمية، الذي يبني على شراكة قوية وطويلة، ويسهم بشكل كبير في معالجة التحديات البيئية الحساسة، وفي الوقت نفسه تحسين الأمن الغذائي”.

كما وافق مجلس مرفق البيئة العالمية على برنامج عمل بقيمة 101 مليون دولار للصندوقين المخصصين للتكيف مع تغير المناخ، وهما صندوق أقل البلدان نمواً، والصندوق الخاص لتغير المناخ، منها 44 مليون دولار عبارة عن مشروعات مشتركة بين المنظمة ومرفق البيئة العالمية.

ويشتمل هذا البرنامج على مجموعة من أولويات التأقلم، بما في ذلك الزراعة والحراجة الذكية للمناخ، وبناء القدرة على التكيّف مع المناخ في المناطق الحضرية والريفية والساحلية، وتحسين إدارة موارد المياه وتوافرها للاستخدامات الزراعية والمنزلية، وتعزيز مقاومة المناخ لدى مجتمعات المناطق الساحلية المعرضة للخطر، وتعزيز القدرة على التكيف لدى المجتمعات.

وتعتبر “الفاو” منظمة شريكة لمرفق البيئة العالمية، وهو عبارة عن شراكة من 18 وكالة و183 دولة، تهدف إلى معالجة أكثر القضايا البيئية صعوبة في العالم، والمتعلقة بالتنوع البيولوجي، وتغير المناخ، وتدهور الأراضي، والمواد الكيميائية، والمياه الدولية، ويقدم المرفق منحاً للبلدان لمواجهة هذه التحديات.