مصر تحتفل بيوم البيئة العالمي بمبادرات للنقل المستدام وتحسين جودة الهواء

فعاليات بيئية مكثفة شهدتها مصر خلال النصف الأول من شهر يونيو، في إطار الاحتفال بيوم البيئة العالمي لعام 2019، تحت شعار “دحر تلوث الهواء”، برعاية رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، وبحضور وزيرة البيئة، الدكتورة ياسمين فؤاد، وعدد من الوزراء، تضمنت إطلاق مبادرات للنقل المستدام وتحسين جودة الهواء بالمدن، وحملات لقياس عوادم السيارات، وزراعة مئات الأشجار المثمرة، وتنظيم ورش عمل وأنشطة للتوعية بقضايا تلوث الهواء في مختلف المحافظات.

ويركز الاحتفال بيوم البيئة العالمي هذا العام على موضوع مواجهة تلوث الهواء، وكيفية حث جميع دول العالم  على اتخاذ إجراءات للحد من مصادر تلوث الهواء، سواء من خلال استخدام وسائل نقل صديقة للبيئة كالدراجات والنقل الكهربائي، وتدوير المخلفات للحد من الانبعاثات الناجمة عن عمليات التخلص منها، وتبني تكنولوجيات صديقة للبيئة في القطاعات الصناعية، والتوسع في استخدامات مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وتبني تقنيات خضراء تساعد على تحسين جودة الهواء.

وتوجت الفعاليات باحتفالية كبيرة نظمتها وزارة البيئة مساء يوم الأحد 16 يونيو، بحضور وزير التجارة والصناعة، المهندس عمرو نصار، ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، الدكتورة سحر نصر، وسفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، إيفان سوركوش، وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية، ولفيف من خبراء البيئة، وممثلي منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة.

واستعرضت وزيرة البيئة، في كلمتها خلال الاحتفالية التي واكبت مرور عام على توليها المسؤولية، جهود الوزارة، بالتعاون مع مختلف الوزارات، للحد من تلوث الهواء، والحفاظ على جودة الهواء من أجل الأجيال الحالية والمقبلة، كما كشفت عن مجموعة من البرامج التي تقوم الوزارة بتنفيذها لتدريب الشباب وتوعيتهم وتأهيلهم للمشاركة الإيجابية في الأنشطة البيئية، باعتبار أن ذلك يُعد بمثابة رسالة إلى العالم بأن “مصر تسير على الطريق الصحيح في مجال دمج الشباب في مجال العمل البيئي”.

وتضمنت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي حول قصص نجاح شهدتها مصر في عام 2018، للحد من التلوث، وتبني آليات صديقة للبيئة، واستعراض تجارب 10 شبان قامت وزارة البيئة بتقديم الدعم الكامل لهم، لمساعدتهم في تصميم وتنفيذ مشروعات صغيرة صديقة للبيئة، وذات مردود اقتصادي، كما تم تقديم مجموعة من العروض الفنية والتعبيرية حول البيئة وما تواجهه من تحديات، واختتمت الاحتفالية بتكريم عدد من رواد العمل البيئي في مصر.

وفي إطار احتفال مصر بيوم البيئة العالمي، التقت وزيرة البيئة، يوم الثلاثاء 11 يونيو 2019، مع وزير النقل، الفريق كامل الوزير، بمقر وزارة النقل بالقاهرة، لمناقشة سبل التعاون بين الوزارتين في مجالات تنفيذ خطط تحسين جودة الهواء، ومنع الضوضاء، وذلك بحضور القيادات المعنية في كلا الوزارتين، وفي إطار التعاون والتنسيق بين جميع الوزارات والمؤسسات لمواجهة التحديات المختلفة، والعمل على إيجاد حلول ذكية لكافة المشكلات والقضايا البيئية.

واستعرض الاجتماع موقف ودور قطاع النقل في تحسين جودة الهواء، ومساهمات القطاع في سياسات التخفيف من أثار التغيرات المناخية، وسبل دعم سياسات التنقل الكهربي والتنقل غير الآلي، ونسب الخفض فى كلفة التدهور البيئي، كما تم التطرق الى مشروع استدامة النقل، وعرض نتائج أحدث الدراسات البيئية التي أجرتها وزارة البيئة عن التأثير الإيجابي لخط المترو الثالث على جودة الهواء، وكذلك التحول لاستخدام أتوبيسات تعمل بالكهرباء، كما تطرق الاجتماع إلى مناقشة تحويل الموانئ المصرية إلى “موانئ خضراء”، و تم الاتفاق على إنشاء مجموعة عمل فنية مشتركة، لبحث تفعيل التعاون المشترك بين الوزارتين، بهدف دمج البعد البيئي في كافة مشروعات النقل.

وخلال مشاركتها في احتفالية نظمتها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالإسكندرية، إحدى الهيئات التابعة لجامعة الدول العربية، بمناسبة يوم البيئة العالمي، أكدت الوزيرة ياسمين فؤاد على أهمية الشراكة بين المؤسسات العلمية والجهات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، باعتبار أنها تُعد حجز الزاوية للمضي قدماً نحو تحقيق التنمية المستدامة.

وضمن فعاليات الاحتفال بيوم البيئة العالمي، أطلقت وزارة البيئة، من خلال الفرع الإقليمي بمحافظة قنا، مبادرة “من أجل هواء نظيف”، تضمنت تنفيذ عدد من الندوات وورش العمل، استهدفت قطاعاً عريضاً من الشباب والطلائع والمرأة، حيث تناولت  الموضوعات المتعلقة بتلوث الهواء ومصادره، وطرق الحد منه، سواء بإعادة تدوير المخلفات، أو التشجير، والتركيز على دور المواطن في مواجهة تلوث الهواء.

وتم خلال الحملة التعريف باليوم العالمي للبيئة، الذي يحتفل به الآلاف في جميع أنحاء العالم يوم 5 يونيو من كل عام، وتوضيح حقائق عن تلوث الهواء على مستوى العالم، وجهود وزارة البيئة للحد من الانبعاثات الملوثة للهواء، ومنها اقامة محطات الرصد الذاتي للانبعاثات، والشبكة القومية لرصد الانبعاثات للمنشآت الصناعية، وتحويل السيارات والمصانع للعمل بالغاز الطبيعي، وإقامة مشروعات للطاقة الجديدة والمتجددة، فضلاً عن أنشطة التوعية بترشيد وخفض الاستهلاك وإعادة تدوير، وجهود القضاء على “السحابة السوداء”، ووضع استراتيجية التخلص الآمن من المخلفات.

كما قام جهاز شئون البيئة، ممثلاً في فرع شرق الدلتا، بتنفيذ حملات موسعة لقياس وضبط عوادم المركبات على الطرق الرئيسية في عدد من المدن، بالتعاون مع شرطة البيئة والمسطحات المائية، وضمن فعاليات الاحتفال بيوم البيئة العالمي، ومن المقرر أن تستمر هذه الحملات لـ3 أسابيع، بهدف الحد من الانبعاثات الناتجة عن عوادم المركبات، وتوعية المواطنين بضرورة ضبطها للحفاظ على جودة الهواء، والحد من أحد أهم مصادر تلوث الهواء، فيما نظم الفرع الإقليمي بمحافظة البحيرة أكثر من 30 نشاطاً بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة العالمي، تنوعت بين ورش عمل وندوات ولقاءات للتوعية بقضية تلوث الهواء، وضرورة البحث عن حلول غير تقليدية للحد من مصادر التلوث، ولتحسين جودة الهواء.