التمكين والشمول والمساواة.. أبرز محاور المنتدى العربي للتنمية المستدامة

 

على مدار ثلاثة أيام، يستضيف “بيت الأمم المتحدة” في العاصمة اللبنانية بيروت، فعاليات المنتدى العربي للتنمية المستدامة، الذي تنظمه لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “الإسكوا”، بالتعاون مع جامعة الدول العربية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، بمشاركة أكثر من 250 شخصية على المستوى الوزاري ومستوى كبار المسئولين في كافة الدول العربية.

ويُعد المنتدى العربي للتنمية المستدامة، الذي يُعقد خلال الفترة من 9 إلى 11 أبريل 2019، ملتقى سنوي إقليمي رفيع المستوى، لمناقشة سبل التنسيق والتعاون بين مختلف الجهات المعنية في تنفيذ ومتابعة واستعرض خطة التنمية المستدامة لعام 2030، ويحمل المنتدى بما يصدر عنه من توصيات صوت المنطقة ومساهمتها في المنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة لعام 2019.

ويُعقد المنتدى هذا العام، وقد مرّت أربعة أعوام تقريباً على اعتماد خطة عام 2030، كما أن عام 2019 يشهد نهاية دورة السنوات الأربعة الأولى المحدَّدة لإتمام المتابعة والاستعراض العالمي لجميع أهداف التنمية المستدامة، وإضافة إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، الذي سيُعقد في يوليو، برعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي، سيُعقد مؤتمر قمة القادة في نيويورك، برعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة، في سبتمبر 2019.

ويتمحور المنتدى العربي للتنمية المستدامة لهذا العام حول موضوع “تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية”، وتتضمن فعاليات المنتدى سلسلة من الجلسات العامة والجلسات المتخصصة وورش العمل.

ويتضمن مجموعة من المحاور الرئيسية، أولها التقدم المحرز على الصعيدين العالمي والإقليمي، واستعراض تنفيذ أهداف محددة، وفي إطار هذا المحور، يتم تقييم التقدم المحرز على الصعيدين العالمي والإقليمي في تحقيق خطة عام 2030، واستعراض تنفيذ أهداف محدّدة من أهداف التنمية المستدامة.

وسيسترشد هذا المحور، في جلسات عامة ومتخصصة، ببعض النتائج الأولية التي توصّل إليها التقرير العربي للتنمية المستدامة لعام 2019، كما سيركّز على أهداف التنمية المستدامة قيد الاستعراض في هذا العام، وهي الأهداف 4 و8 و10 و13 و16 و17.

أما المحور الثاني فموضوعه تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية، وسيركّز هذا المحور على موضوع المنتدى في هذا العام؛ وسيتوقّف عند كل مكوّن من المكوّنات الثلاثة لموضوع المنتدى لعام 2019، وهو تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة، وفي إطار هذا المحور، ستركّز المداولات على أوجه الترابط والاتساق على مستوى السياسات، والآليات، والدروس المكتسبة، وستسلّط الضوء على دراسات حالات من المنطقة العربية وخارجها.

ويتضمن المحور الثالث استعراض المسارات الوطنية والإقليمية والعالمية، بما فيها الاستعراضات الوطنية الطوعية، والرسائل التي ستحملها المنطقة إلى مؤتمر القمة العالمي، وفي إطار هذا المحور، ستسلّط المداولات الضوء على مسارات المتابعة والاستعراض الوطنية والإقليمية والعالمية، وفي نشاط تفاعلي خاص، ستناقَش الاستعراضات الوطنية الطوعية بوصفها أهم عمليات المتابعة والاستعراض على المستوى الوطني، مع مراعاة الاتجاهات الإقليمية والدروس المستفادة وسُبُل المضي قدماً.

ويتناول هذا المحور صياغة مساهمة المنطقة العربية في المنتدى السياسي رفيع المستوى، الذي سيتم تنظّيمه على مرحلتين، الأولى في يوليو برعاية المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والثانية في سبتمبر برعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسبق المنتدى تنظيم عدة فعاليات تحضيرية، منها المنتدى البرلماني حول خطة التنمية المستدامة في المنطقة العربية، والاجتماع التشاوري الإقليمي المعني بالبيئة والموارد الطبيعية، والمنتدى السياسي رفيع المستوى، إضافة إلى الاجتماع التشاوري الإقليمي حول تغير المناخ، ومن المقرر أن يتم تقييم التقارير الصادرة عن هذه الاجتماعات التحضيرية، على أن يقدم رئيس المنتدى العربي للتنمية المستدامة التقرير النهائي، بوصفه المساهمة الرئيسية للمنطقة العربية في المنتدى السياسي رفيع المستوى.