جميل الدرباشي.. أول عربي بإدارة المجموعة الدولية للتنمية المستدامة

أصبح المعلم الفلسطيني، جميل الدرباشي، رئيس مجلس إدارة المركز الفلسطيني للاتصال والسياسات التنموية، أول شخص عربي يشغل عضوية مجلس إدارة مجموعة العمل الدولية للتنمية المستدامة بعد فوزه بهذا المنصب في الانتخابات التي شارك فيها أعضاء تحالف المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، ممثلاً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمدة عامين.

وتم إعلان فوز الدرباشي بعضوية مجلس إدارة مجموعة العمل الدولية للتنمية المستدامة (A4SD)، التابعة للأمم المتحدة، والتي تحظى باهتمام كبير عالمياً على المستويين الرسمي والمؤسساتي، خلال مؤتمر صحفي عُقد في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية في الثالث من مارس الجاري، حيث تم اختياره ممثلاً عن المؤسسات الأهلية على مستوى العالم، بعد أن كان يشغل عضوية المجموعة عن المنطقة.

وتسعى المجموعة الدولية ضمن أحد مهامها الرئيسية إلى متابعة تطبيق “خطة التنمية المستدامة 2030″، وخاصة بين الدول الموقعة على الأهداف الأممية للتنمية المستدامة (SDGs)، ومن ضمنها السلطة الفلسطينية، وإعداد تقارير حول ما يتم تنفيذه في هذه الدول، وعرضها على اجتماعات الجمعية العمومية للمجموعة، وغيرها من المنتديات السياسية للتنمية المستدامة على مستوى العالم.

وتتكون المجموعة من 6 شبكات اقليمية وعالمية، وأكبر 4 تحالفات مؤسساتية على مستوى العالم، و4 شبكات قطاعية للشباب والمرأة وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وتهدف إلى وضع آليات لدمج أهداف التنمية المستدامة في الخطط القطاعية الحكومية على مستوى العالم، وتقديم الدعم الفني لمساعدة الدول في الوصول الى أهداف الخطة خلال العشر سنوات القادمة، ومراقبة مدى التقدم لدى الدول في هذا المجال، وتعزيز دور منظمات المجتمع المدني، على مستوى العالم، في دمج أهداف خطة التنمية المستدامة في برامجها التنموية والإنسانية والحقوقية.

ونال الدرباشي، وهو معلم بمدرسة “ذكور الخليل”، التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى “الأونروا”، تقديراً عالمياً في أواخر فبراير الماضي، بحصوله على جائزة “أفضل معلم مُلهم في العالم”، والتي تقدمها مؤسسة (School Enterprise Challenge) البريطانية لعام 2018، من بين نحو 5 آلاف معلم من 150 دولة، ضمن برنامج تحسين واقع التعليم في المدرسة من خلال التعاونيات الطلابية، كما حصل على لقب “سفير متنقل” لتحسين التعليم في المناطق النائية من العالم.