تغير المناخ ونقص المياه يهددان الأمن الغذائي للدول العربية

أصدرت الأمم المتحدة دراسة جديدة حول آفاق تعزيز الأمن الغذائي في العالم العربي، تستعرض الوضع المحتمل للغذاء والزراعة في المنطقة في عام 2030، بهدف المساعدة في تعزيز الأمن الغذائي بما يتوافق مع أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

خولة مطر، نائب الأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا “الإسكوا” قالت، في فعالية إطلاق الدراسة المشتركة مع منظمة “الفاو”، إن الدول العربية غالباً لن تحقق الاكتفاء الذاتي من الغذاء، وإنها ستواصل اعتمادها على التجارة لتوفير احتياجاتها الغذائية، وذلك على الرغم من الزيادة المحتملة في الإنتاج المحلي في هذا القطاع، وأضافت أن توصيات الدراسة يمكن أن تساعد المنطقة العربية على التحرك قدماً في مسعاها لتحسين الأمن الغذائي.

أما رولا مجدلاني، مدير شعبة سياسات التنمية المستدامة بلجنة “الإسكوا”، فقالت إن الأمن الغذائي في المنطقة العربية يواجه عدداً من التحديات، منها تغير المناخ وشح المياه، واعتبرت أن توصيات الدراسة موجهة للمواطنين وللحكومات، وتشمل التركيز على ثقافة عدم هدر الغذاء، ودعم إنتاج واستهلاك الغذاء السليم، ورفع كفاءة الري والإنتاج الزراعي، وتعزيز التعاون والتنسيق بين حكومات الدول العربية.