نداء للأمم المتحدة: الرعاية الصحية في غزة على حافة الانهيار

نداء للأمم المتحدة: الرعاية الصحية في غزة على حافة الانهيار

أطلقت الأمم المتحدة نداءً على لسان اثنين من الخبراء الدوليين في مجال حقوق الإنسان، إلى توسيع نطاق الاستجابة الدولية للاحتياجات الصحية في قطاع غزة، داعيةً إسرائيل، باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال، إلى تنفيذ التزاماتها تجاه حماية سكان القطاع الفلسطيني، وضمان السماح بالوصول إلى الرعاية الصحية اللازمة، وتيسير ذلك، وإلغاء جميع القيود التي تحول دون حصولهم على الخدمات الطبية.

وأعرب كل من المقرر الخاص بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخبير مستقل مكلف بمساعدة الدول والجهات الأخرى على حماية “الحق في الصحة”، عن بالغ قلقهما إزاء تقارير تحظى بالمصداقية، تفيد بأن علاج آلاف المصابين برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال الـ12 أسبوعاً الأخيرة، ألقى أعباءً إضافية على نظام الرعاية الصحية المثقل بالأعباء في قطاع غزة، ليدفعه إلى حافة الانهيار.

وأوردت المنظمة الأممية بياناً صحفياً للخبيرين الدوليين، نقلاً عن وزارة الصحة الفلسطينية، جاء فيه أن نحو 8 آلاف فلسطيني من أبناء قطاع غزة جرى نقلهم إلى مختلف المستشفيات خلال تلك الفترة، نتيجة إصابتهم برصاص الجنود الإسرائيليين، من بينهم أكثر من 3 آلاف و900 شخص أصيبوا بالرصاص الحي، يعاني عدد كبير منهم من إصابات دائمة، بما في ذلك بتر أطرافهم.

وقال الخبيران إنه “من غير المقبول، حرمان الكثيرين ممن يحتاجون إلى رعاية ليست متاحة في غزة، من تصاريح الخروج، للوصول إلى الرعاية الصحية خارج القطاع”، وأشارا إلى أنه من بين 93 طلباً تقدم بها مصابون فلسطينيون إلى السلطات الإسرائيلية للتوجه إلى المستشفيات في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، لم تتم الموافقة سوى على 24 طلباً فقط، بينما تم رفض 49 طلباً، ولم تتخذ سلطات الاحتلال قراراً بشأن 20 طلباً آخرين.

وشدد الخبيران على أن الحرمان من الرعاية الصحية العاجلة للمصابين بجروح خطرة في غزة، هو انتهاك للحق في الصحة، وأضافا أن كثيراً من المرضى يخرجون من المستشفيات قبل الأوان، لإفساح المجال لدخول مصابين جدد، مما تسبب في تأجيل إجراء نحو 6 آلاف عملية جراحية، ونفاد العديد من الأدوية الأساسية، كما أكدا دعمهما لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، التي وجهها إلى الحكومة الإسرائيلية، لإنهاء الإغلاق غير القانوني المفروض على غزة، والتعاون بشكل فعال لتمكين القطاع من إعادة بناء اقتصاده، وإحياء قطاع الرعاية الصحية به.