حلقة التشاور الإقليمية في إطار التحضيرات الخاصة بالمنتدى العالمي للحد من مخاطر الكوارث 2017- البيان الختامي

حلقة التشاور الإقليمية في إطار التحضيرات الخاصة بالمنتدى العالمي للحد من مخاطر الكوارث 2017- البيان الختامي

التعليقات على حلقة التشاور الإقليمية في إطار التحضيرات الخاصة بالمنتدى العالمي للحد من مخاطر الكوارث 2017- البيان الختامي مغلقة
article by: at: 23rd مارس 2017 under: غير مصنف

إن حماية الأنسان ورفاهيته هدف يسعى العالم أجمع لتحقيقه من خلال بذل مزيد من الجهد لتحقيق التنمية المستدامة ومواجهة التحديات البيئية التى تهدد البشر فى كل مكان، وفى مقدمتها الكوارث التى تودى سنويا بحياة آلاف البشر على سطح هذا الكوكب. إن حجم المخاطر يختلف من منطقة إلى أخرى فهناك مناطق وبؤر ساخنة معرضة بشكل أكثر من غيرها لتبعات التغير المناخي وهناك مناطق أقل سخونة.

 شهد عام 2015 إطلاق العديد من الإتفاقيات العالمية التى ستنعكس على أداء كافة الدول للسنوات القادمة ، كان أولها فى مارس 2015 حيث تم اعتماد إطار سينداى للحد من مخاطر الكوارث 2015-2030 خلال المؤتمر العالمى الثالث للأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث ، ثم اعتماد الأمم المتحدة فى سبتمبر 2015 لأهداف التنمية المستدامة 2015-2030 والتى أعقبها إقرار اتفاقية باريس حول التغيرات المناخية خلال مؤتمر الأطراف للأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية ( COP 21) فى ديسمبر 2015.

   وفى إطار تلك الإلتزامات الدولية التى ركزت بصور متفاوتة على أهمية الحد من مخاطر الكوارث ، نظمت الشبكة العربية للبيئة والتنمية “رائد” بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث (UNISDR) والمجلس النرويجي للاجئين (NRC) برعاية جامعة الدول العربية حلقة تشاور اقليمية فى إطار التحضيرات الخاصة بالمنتدى العالمى للحد من مخاطر الكوارث 2017 بهدف التنسيق بين الجهات المعنية – بما في ذلك منظمات المجتمع المدني – للإعداد للمنتدى العالمي للحد من مخاطر الكوارث والـتأكيد على أهمية مشاركة منظمات المجتمع المدني والتنسيق الفعال لتحقيق التآزر بين إطار سينداي وأهداف الالفية للتنمية المستدامة (SDGs) واتفاق باريس بشأن تغير المناخ وذلك من خلال تبادل المعارف والخبرات حول السياسات القائمة والجديدة في المنطقة العربية بالحد من مخاطر الكوارث والمرونة على المستوى المحلى، وقد شارك فى الحلقة التشاورية ممثلو منظمات المجتمع المدنى من موريتانيا، المغرب، تونس، الجزائر، السودان، اليمن، لبنان، سوريا، الأردن، ومصر لاستعراض الوضع الراهن للحد من مخاطر الكوارث كما تراه وكذلك النظام المؤسسى الداعم بالإضافة إلى التحديات التي تواجه مشاركتها ، مع تسليط الضوء على آليات التنسيق العربيه و الإقليمية القائمة فى مجال الحد من مخاطر الكوارث والدور الذي يمكن أن تلعبه منظمات المجتمع المدني للمساهمة في وضع الاستراتيجيات الوطنية وتنفيذ الإطار العام  لسينداي 2015-2030، إضافة للجهود المبذولة على الصعيد الوطنى لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة SDGs خاصة فيما يخص الحد من مخاطر الكوارث.

وقد طالب المشاركون بأن تتولى الشبكة العربية للبيئة والتنمية “رائد” مهمة التنسيق فيما بين منظمات المجتمع المدني المهتمة و جامعة الدول العربية وإداراتها المعنية للمساهمة في إعداد الخطة العربية لتنفيذ اهداف التنمية المستدامة وكذلك في اعداد وتنفيذ الإستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث.

كما خلصت الورشة إلى توصيات على مستويات هي :

المستوى العالمي:

  1. تطوير اطار عمل سينداي يحيث يحاكي الواقع الوطني والاقليمي واجراء مراجعه دوريه للتقدم الحاصل من خلال مؤشرات قياس تحقيق أهداف الإطار.
  2. ربط السياسة العالمية بتجارب المجتمعات المحليه والدورس المستفاده من هذه التجارب.
  3. تخصيص جزء من ميزانية الصندوق الأخضر للمناخ لتوفير التمويل للدول النامية المتضررة من تغير المناخ ومن الاضطرابات والصراعات الداخليه والاقليميه.

المستوى الاقليمي والعربي:  

  1. تعزيز دور آلية التنسيق بين الأجهزة العربية المعنية بالكوارث وحالات الطواري والازمات.
  2. إعداد وتنفيذ خطط وسياسات وبرامج وإجراءات إدارة مخاطر للكوارث والحد منها على مختلف المستويات من قبل الجامعات الحكوميه والخاصه و مراكز البحث العلمي.
  3. تعزيز الآليه العربية للأزمات والكوارث بعد تزايد معدلاتها بحيث تتولى هذه الآلية:
  • اعدادخطة عمل عربية” تراجع وتجدد سنويا ويتم اقراراها في اجتماعات مجلس وزراء البيئة العرب السنويه.
  • انشاء صندوق تمويل ودعم لمواجهة الكوارث واولويات الحد من مخاطر الكوارث.
  • عقد مناورات تدريب عربية مشتركة بين أجهزة الدفاع المدني.
  • إشراك كوادر الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني ضمن برامج التدريب.
  • إعداد خريطة عربية لمناطق ا الكوارث المحتمله.  
  • إعداد برنامج “استعداد” للهذه الاماكن مسبقا.
  • اطلاق برنامج توعية  حول كيفية “التصرف أثناء الكارثه والازمه.
  • تبادل الخبرات العربيه في مجال التنميه المستدامه والحد من مخاطر الكوارث.
  • تيسير تبادل المعلومات والبيانات.  

المستوى الوطني:

  1. إدراج بنود واضحة لمخصصات الحد من مخاطر الكوارث في موازنات الدول وكذلك على مستوى المؤسسات والوزارات والمحافظات.
  2. إدماج ثقافة الحد من مخاطر الكوارث في المناهج التعليمية لرفع الوعي المجتمعي بذلك.
  3. دعوة وسائل الإعلامية على إفراد مساحة للبيئة والحد من مخاطر الكوارث لرفع الوعي.
  4. اقامة شراكه مع القطاع الخاص في إطار المسئولية الاجتماعية لتخصيص الدعم لتنفيذ إطار سينداي.
  5. وضع استراتيجيات وطنية فعالة لاشراك الجهات لحكومية والمدنية والخاصة والشعبية” في جهود الحد من مخاطر الكوارث.
  6. بناء وتحسين وتطوير القدرات المؤسسية والبشريه فى إطار الإستراتيجيات الوطنية لإدارة الأزمات والحد من مخاطر الكوارث.
  7. تطوير الشراكة بين القطاعات الحكوميه والخاصه والسلطات المحليه ومنظمات المجتمع المدنى والإعلام والمجتمعات المحلية مع تحويل ثقافة الاستجابه الى ثقافة التأهب والحد من المخاطر مع اصحاب المصلحه قائمه على اجراء التحليل ونشر النتائج وتبادل اساليب الحد من المخاطر.
  8. حماية شرائح وفئات المجتمعات المحليه الهشة من خلال إنشاء نظام للتأمين من مخاطر الكوارث.
  9. تطوير وتعزيز أنظمة الإنذار المبكر الوطنية لتحديـد وتقيـيم ومراقبـة المخاطر.

منظمات المجتمع المدني

  1. بناء قدرات منظمات المجتمع المدني في مجال الحد من مخاطر الكوارث.  
  2. اشراك منظمات المجتمع المدني ضمن خطط وبرامج وسياسات الدولة للحد من مخاطر الكوارث باعتبارها شريك أساسي يتم ضمان هذا الدور من خلال اقرار تشريع وطني.
  3. تشجيع تكوين شبكات لمنظمات المجتمع المدنى العاملة فى مجال الحد من مخاطر الكوارث على المستوى الوطني في الدول العربية المختلفة

Comments are closed