+20 2 2516 1 519/245                                                     English

المكتب التنفيذي لوزراء المياه العرب

يكثف الجهود لتطوير الإستراتيجية العربية للأمن المائي

 


يوماً بعد يوم تتكثف المواجهة العربية للتحدي المائي الكبير في مختلف بلداننا.. وقد ظهر هذا جلياً في الإجتماع الثاني عشر للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للمياه الذي عقد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في الفترة من 24 إلى 25 يناير الماضي. وقد طالب المكتب التنفيذي المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) التنسيق مع أعضاء اللجنة التي أعدت إستراتيجية الأمن المائي العربي وخطتها التنفيذية بعقد إجتماع لأعضاء اللجنة بهدف تحديث الإستراتيجية وخطتها التنفيذية ورصد كافة الصعوبات التي تواجهها. وطلب المكتب من أكساد رفع تقرير عن هذا الإجتماع إلى المجلس الوزاري العربي للمياه في دورته القادمة بالكويت مايو القادم.

وأكد الوزراء أعضاء المكتب التنفيذي على ضرورة قيام أكساد بإعداد تقرير عن المشاريع التي تنفذ ضمن الخطة التنفيذية للإستراتيجية. وحول المبادرة الإقليمية لتقييم تأثير التغيرات المناخية على الموارد المائية وقابلية تأثير تغير القطاعات الإجتماعية والإقتصادية في المنطقة العربية والتي تنسق أعمالها اللجنة الإقتصادية والإجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) قدم المكتب الشكر لشركاء المبادرة الإقليمية لتقييم أثر تغير المناخ على الموارد المائية وقابلية تأثر القطاعات الإجتماعية والإقتصادية في المنطقة العربية (ريكار) على إصدار تقرير تقييم تغير المناخ في المنطقة العربية، والترحيب بمبادرة اللجنة الإقتصادية والإجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا) لتنظيم عملية تشاورية لوضع رؤية مستقبلية لمتابعة مخرجات نتائج ريكار المحققة حتى الآن. ورحبوا بالتقدم المحرز في إنشاء مركز ريكار الإقليمي للمعارف، والطلب من الإسكوا وأكساد بالإستمرار بتقديم تقارير دورية إلى المجلس الوزاري العربي للمياه حول أنشطة المركز والتدريب والدعم الفني المقدم إلى الدول العربية والذي يعتمد على هذا المركز الإقليمي للمعارف. وتمت دعوة الأمانة الفنية للمجلس واللجنة الإقتصادية والإجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، الإستمرار في تقديم الدعم لبناء القدرات على المفاوضات الخاصة بتغير المناخ بناءً على مخرجات المبادرة الإقليمية لتقييم تأثير التغيرات المناخية على الموارد المائية وقابلية تأثر القطاعات الإجتماعية والإقتصادية في المنطقة العربية (ريكار) من خلال عقد ورشتي عمل خلال العام 2018 في شهري إبريل وأكتوبر، لأهمية الوصول إلى موقف عربي موحد حول الموضوعات التفاوضية المختلفة قبل مؤتمر الأطراف الرابع والعشرين (COP-24)  في بولندا. ووجه المكتب الشكر للجنة الإقتصادية والإجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) على المساهمة في دعم إطلاق المنتدى العربي لتوقعات المناخ في بيروت في سبتمبر 2017 وعقد الإجتماع الثاني للمنتدى في القاهرة خلال الفترة 13 – 14 فبراير 2018 ومشاركة المنتدى في الأعمال المستقبلية المتعلقة بمركز ريكار الإقليمي للمعارف وبشأن مشروع التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع المياه بالمنطقة العربية والذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ( GIZ ) تقدم الوزراء بالشكر لوزارة التعاون الإقتصادي والتنمية BMZ والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ على مدّ مشروع التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ودعوة الدول والمنظمات إلى التعاون مع مشروع GIZ / ACCWaM في إعداد ملف خاص بمشروعات مقترحة مبنية على الخطة التنفيذية وقضايا وتحديات جديدة في قطاع المياه والتغير المناخي في المنطقة، مع دعوة GIZ/ ACCWaM للتشاور مع الشركاء والمانحين في المنطقة وعرض الأطر العامة للمشروعات على المجلس الوزاري العربي للمياه في دورته العاشرة، إضافة إلى تكليف الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للمياه بإعداد آلية مؤسسية لمتابعة عملية توفير الموارد المالية للمشروعات المقترحة انطلاقاً من النتائج المتوقعة لتنفيذ هذه المشروعات. وفيما يخص المبادرة الإقليمية لندرة المياه والتي تنفذها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، تمت دعوة المنظمة إلى تعميم نتائج هذه المشاريع على كافة الدول العربية من خلال تنظيم إجتماعات شاملة لكل الدول العربية لعرض هذه النتائج وعدم الإكتفاء بالدول المشاركة فقط في كل مشروع،وكذلك دعوتهم للمشاركة في أعمال تحديث الإستراتيجية العربية للمياه والمشاركة في إعداد الخطة التنفيذية الجديدة لهذه الإستراتيجية بالتعاون مع باقي أعضاء اللجنة. وطالب المكتب البنك الدولي بالنظر في إمكانية دعم المشاريع الإقليمية المدرجة في الخطة التنفيذية لإستراتيجية الأمن المائي العربي وفقاً لما يراه مناسباً. كما دعا المنظمات التي تنفذ مشاريع في إطار الخطة التنفيذية لإستراتيجية الأمن المائي في المنطقة العربية إلى ضرورة نشر الوعي بأهمية المياه لدى فئات المجتمع المختلفة، وتم تقديم الشكر في هذا الصدد إلى المجلس العربي للمياه على الأنشطة والبرامج التي يقوم بها بالتعاون مع الشركاء من المنظمات وكذا وجه الشكر إلى رائد والإتحاد العربي للشباب والبيئة لجهودهم في نشر الوعى بأهمية المياه لدى فئات المجتمع المختلفة خصوصاً توعية الشباب والمرأة والإعلام، وثمن المكتب جهود اليونسكو في إطلاق وتنفيذ برنامج التعليم والمياه والهادف لتمكين المدرسين من رفع الوعي المائي لدي الناشئة ويحثون المنظمة على نشر ذلك البرنامج ومواده بأوسع نطاق ممكن وذلك عبر التواصل المباشر مع الوزارات المعنية بما فيها وزارات المياه في كافة الدول العربية وبتوزيع الأدوات التعليمية ومواد البرنامج علي نطاق واسع.

وقد أكد الوزراء أعضاء المكتب التنفيذي لمجلس وزراء المياه العرب على ضرورة متابعة تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 فيما يخص المياه حيث قرروا تأييد الورقة المفاهيمية المعدة من فريق العمل والتوصية بتنظيم إجتماع تحضيري إقليمي حول المياه يسبق المنتدى العربي للتنمية المستدامة للتوصل إلى بيان إقليمي موحد بشأن المياه، والطلب من فريق العمل المتابعة وفقاً لذلك، ويرفع البيان الإقليمي الموحد بشأن المياه إلى المنتدى العربي للتنمية المستدامة المزمع عقده خلال الفترة من 24 إلى 26 إبريل 2018 في بيروت. وكلفوا الأمانة الفنية للمجلس بتعميم المسودة على الجهات المعنية في الدول العربية، على أن توافى الدول الأمانة الفنية للمجلس بملاحظاتها حول المسودة في موعد أقصاه 28 / 2/ 2018 ، حتى تقوم الإسكوا بإعادة صياغة المسودة في ضوء ملاحظات الدول العربية، على أن تعرض هذه المسودة المعدلة في إجتماع تحضيري ببيروت نهاية شهر مارس من عام 2018 لتتم إجازتها في صياغتها النهائية من قبل الدول العربية. وتمت كذلك دعوة الدول العربية التي قدمت أو ستقدم عروضها الوطنية الطوعية إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة إلى تبادل خبراتها حول المساهمة في إعداد التقارير الوطنية المعنية بهدف التنمية المستدامة السادس والأهداف المتعلقة بالمياه خلال الإجتماع التحضيري الإقليمي حول المياه. علماً أن الدول التي ستقدم تقاريرها إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة في العام 2018 هي البحرين، مصر، لبنان، قطر، المملكة العربية السعودية، فلسطين، السودان والإمارات. وكانت مصر والأردن والمغرب وقطر قد قدمت تقاريرها في الدورات السابقة للمنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة. وأيد المكتب التنفيذي الجهود الرامية إلى تنظيم حدث جانبي أو جلسة خاصة بالمياه خلال المنتدى العربي للتنمية المستدامة ومواصلة الجهود الرامية إلى ضمان إيصال مضمون البيان الإقليمي بشأن المياه إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة الذي سيعقد خلال الفترة من 9- 13 يوليو 2018 في نيويورك، والطلب من الإسكوا تقديم تقرير بشأن هذه الترتيبات والنتائج إلى المجلس الوزاري العربي للمياه في دورته العاشرة. وأكدوا على ضرورة عقد إجتماع تحضيري سنوي للمنتدى السياسي رفيع المستوى والمنتدى العربي للتنمية المستدامة. ووافق الوزراء على مشاركة الشبكة العربية للبيئة والتنمية (RAED) في إعداد التقرير الإقليمي لمنظمات المجتمع المدني فيما يتعلق بقضايا المياه والصرف الصحي والجهود المبذولة لدعم وتقوية مشاركة المجتمعات المحلية في الإدارة المستدامة لخدمات المياه والصرف الصحي والتي سيقدم للمنتدى السياسي رفيع المستوى للتنمية المستدامة. وحول التحضير العربي للمنتدى العالمي الثامن للمياه، دعا المكتب التنفيذي الدول العربية للمشاركة في الإجتماعات التحضيرية للمسار السياسي الذي سيصدر عنه البيان السياسي، مع دعوة الدول التي تود المشاركة في الجلسات الإقليمية والجلسات المشتركة مع أقاليم أخرى لإقتراح أسماء متحدثين يجيدون اللغة الإنجليزية، وتقديم الشكر إلى الدول العربية والمنظمات العربية التى ستتولى تنسيق وتنظيم جلسات في المنتدى ضمن المسار الإقليمي، وطالبوا أن يكون التقرير المعُد عن المنتدى العربي الرابع للمياه وتوصياته مدخلاً أساسياً للتقرير الإقليمي الذى ستشارك به المنطقة العربية في المنتدى العالمي الثامن للمياه بالبرازيل.

وفيما يتعلق بمشروع تعزيز الأمن الغذائي والمائي في المنطقة العربية تم دعوة مجموعة العمل الفنية الإستشارية لتنظيم عقد الإجتماع الأول للجنة الفنية المشتركة الدائمة للمياه والزراعة على مستوى كبار المسؤولين خلال الربع الأول من العام الحالي 2018 بهدف التحضير للإجتماع الوزاري المشترك الأول بين وزراء المياه ووزراء الزراعة، والموافقة المبدئية على مسودة الشروط المرجعية لمجموعة العمل الفنية الإستشارية ومسودة الشروط المرجعية للجنة الفنية المشتركة الدائمة للمياه والزراعة على مستوى كبار المسؤولين، وعلى أن يتم مراجعتها في الإجتماع الأول للجنة الفنية المشتركة واعتمادهما بصيغتهما النهائية في الإجتماع الوزاري المشترك الأول لوزراء المياه والزراعة، مع تكليف الأمانة الفنية للمجلس الإستمرار في التنسيق مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية حول التحضير للإجتماع الوزاري المشترك الأول لوزراء المياه ووزراء الزراعة، سواءً بالتزامن مع الدورة العاشرة للمجلس الوزاري العربي للمياه المزمع عقده في الكويت في بداية شهر مايو 2018 أو خلال النصف الثاني من العام الحالي 2018 . وقرر المكتب عقد المؤتمر العربي الثالث للمياه بدولة الكويت وموضوعه «التكامل العربي في إدارة الموارد المائية » يومي 2- 3 مايو 2018 والإجتماعات المصاحبة له، والترحيب برغبة دولة فلسطين باستضافة المؤتمر العربي الرابع للمياه والمقرر عقده عام 2020 . والترحيب كذلك برغبة المملكة الاردنية الهاشمية في استضافة المؤتمر العربي الخامس للمياه والمقرر عقده عام 2022 . وحول التعاون العربي مع الدول والتجمعات الإقليمية كلف المكتب التنفيذي الأمانة الفنية للمجلس بتوجيه الدعوة لعقد إجتماع تشاوري ثلاثي لمدة يومين يضم الأمانة الفنية للمجلس والمملكة العربية السعودية ودولة البرازيل ويكون التمثيل في هذا الإجتماع على مستوى الخبراء للإتفاق على موعد ومكان وجدول أعمال ورشة العمل حول «تحلية المياه والتقنيات المستقبلية » في إطار التعاون العربي وأمريكا الجنوبية. وكلف المكتب الأمانة الفنية للمجلس إحاطة المجلس الوزاري العربي للمياه ولجنته الفنية العلمية الاستشارية بالمستجدات بشأن التعاون مع
الدول والتجمعات الإقليمية، ودعا الأمانة الفنية للمجلس للإستمرار في التعاون والتنسيق مع مشروع الإدارة المتكاملة والمستدامة للمياه ومبادرة آفاق 2020 –آلية الدعم- والممول من الإتحاد الأوروبي، وذلك بهدف تعزيز الإستفادة من الأنشطة التي يقدمها المشروع، مع تثمين الجهود التي يقوم بها الإتحاد من أجل المتوسط بتطوير الخطة المتكاملة للمياه بدول الإتحاد، ودعوة الإتحاد من أجل المتوسط إلى توفير التمويل اللازم لتنفيذ الخطة المتكاملة للمياه. وأن يكون موضوع محور أعمال الدورة الحادية عشر للمجلس «تطبيق مفاهيم الحوكمة في مجال المياه الجوفية » والطلب من جمهورية العراق إعداد عرض حول ذلك. وقرر المكتب التنفيذي أن يستمر شعار اليوم العربي للمياه للعامين 2017 – 2018 تحت عنوان (الترابط بين الماء والغذاء والطاقة .. استدامة للحياة).

وقد تم تكليف اللجنة الوطنية المشكلة من قبل سلطة المياه الفلسطينية بموافاة الأمانة العامة بأهداف ومقترح شبكة الخبراء لتعميمها على الدول والمنظمات، والطلب من الدول العربية والمنظمات إرسال ترشيحاتها بناء على المسودة الأولى المرسلة من قبل اللجنة الوطنية الفلسطينية والتى تم تعميمها على الدول العربية وذلك حتى نهاية شهر فبراير القادم. وتمت دعوة الأمانة الفنية للمجلس إلى الإستمرار في التواصل المتابعة مع البرلمان العربي في تنفيذ التوصيات الخاصة به الصادرة عن مؤتمر المياه العربية تحت الإحتلال، مع التواصل أيضاً مع قطاع الإعلام والإتصال لتنفيذ التوصيات الخاصة بالإعلام العربي لتنفيذ توصيات المؤتمر. وفيما يخص تطوير قطاع المياه في فلسطين تمت دعوة الأمانة الفنية للمجلس إلى مواصلة المتابعة مع البنك الإسلامي للتنمية وسلطة المياه الفلسطينية فيما يتعلق بتمويل محطة التحلية المركزية في غزه، وكذلك دعم مؤتمر المانحين الخاص بمحطة التحلية المركزية ومطالبة الدول العربية بزيادة الدعم المقدم لمشروع محطة التحلية، مع ضرورة مشاركة الجامعة العربية على أعلى مستوى في مؤتمر المانحين، وتم الطلب من الدول العربية المشاركة الفاعلة في المنتدى الفلسطيني الدولي الأول للمياه والذي سيعقد في فلسطين في الفترة ما بين 25 – 28 / 6/ 2018 .