+20 2 2516 1 519/245                                                     English

المنتدى المتوسطي الثالث للمياه بالقاهرة
يناقش أحدث التكنولوجيات المستخدمة في مجال الموارد المائية

شارك المكتب العربى للشباب والبيئة والشبكة العربية للبيئة والتنمية «رائد » فى المنتدى الثالث للمياه لدول البحر المتوسط والذى نظمه المركز القومى لبحوث المياه، التابع لوزارة الموارد المائية والرى بالتعاون مع معهد البحر المتوسط للمياه والاتحاد من أجل المتوسطبالقاهرة خلال الفترة من 22 – 24 يناير، والذى  شارك فيه ممثلو كافة المؤسسات والهيئات المعنية بشئون المياه لمناقشة وبحث المشكلات والتحديات التى تواجه شعوب البحر المتوسط.ويعتبر منتدى البحر المتوسط للمياه من أهم الملتقيات الخاصه بالمياه فى منطقة المتوسط.

ومن الجدير بالذكر أنه انطلقت فكرة عقد منتدى البحر المتوسط عقب الإعلان المشترك الخاص بتأسيس الإتحاد من أجل المتوسط فى باريس عام 2008 ، وفى أبريل عام 2011 (مورسيا-أسبانيا) تم الاتفاق على تفعيل خطوات بدء المنتدى.ويعد هذا المنتدى هو الثالث حيث سبقة المنتدى الأول الذى عقد فى مدينة مراكش بالمغرب خلال الفترة من 19 – 20 ديسمبر 2011 ثم تبعه المنتدى الثانى الذى عقد فى مدينة مورسيا بأسبانيا خلال الفترة من 25 – 27 نوفمبر 2014 .
ويندرج تحت أهداف منتدى البحر المتوسط للمياه ما أكده وزراء ورؤساء وفود الدول الأعضاء فى الاتحاد من أجل المتوسط المعنيين بموضوعات المياه فى اجتماعهم السابق فى 27 أبريل 2017 بشأن أهمية تعزيز التعاون الإقليمى فى مجال الإدارة المتكاملة والمستدامة للمياه فى منطقه الإتحاد من أجل المتوسط، وكذلك أهمية وضع آلية لتفعيل التوجه الاستراتيجى لأجندة المياه الخاصة بالاتحاد من أجل المتوسط.
ويعتبرهذا الملتقى فرصة هامة لتبادل الخبرات بين الباحثين والخبراء من دول حوض البحر المتوسط، كما انه يلقى الضوء على أحدث التكنولوجيات المستخدمه فى مجال الموارد المائية و مجابهة التلوث و تحلية المياه و الزراعة بالمياه المالحة، بالاضافة إلى التباحث بخصوص تنفيذ العديد من دراسات التعاون العلمى المستقبلى مع ممثلى الإتحاد من أجل المتوسط و ممثلى الإتحاد الأوروبى والمنظمات الدولية المانحة.
وقد صرحت وزارة الموارد المائية والري إن المنتدى الثالث للمياه لدول البحر المتوسط والذي استمرت فعالياته على مدار ثلاثة أيام قد دشن عدداً من التوصيات التي سوف يتم عرضها خلال المنتدى العالمي الثامن للمياه المقرر عقده في الفترة من 18 – 23 مارس 2018 بالبرازيل.
وتمثلت توصيات المنتدى في أهمية تنفيذ إجراءات التكيف مع التغيرات المناخية والتي تشمل تحلية المياه، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة، ووجوب المحافظة على المياه الجوفية من التلوث، والتركيز على حسن إدارة واستغلال هذا المصدر الهام،بالإضافة إلى استخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة في تشغيل طلمبات الري وبالأخص في سحب المياه الجوفية، فضلا عن أهمية التعاون الدولي بين دول المنطقة من أجل نقل التكنولوجيا وتوطينها في مختلف مجالات إدارة مصادر المياه.
كما تضمنت توصيات المنتدى ضرورة التركيز على حوكمة المياه وتطوير المؤسسات العاملة في مجال المياه، وأهمية مشاركة كافة شرائح المنتفعين في إدارة مصادر المياه المختلفة والتعاون الكامل مع المؤسسات الحكومية علاوة على أهمية استدامة التمويل وكفايته لمشروعات خدمات المياه لتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة في منطقة البحر المتوسط، بالإضافة إلى ضرورة وأهمية الاستثمار في إدارة مختلف مصادر المياه ومشاركة القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى، والتعاون الدولي بين دول المنطقة في تنفيذ مختلف برامج بناء القدرات وتبادل الخبرات بين مختلف خبراء المنطقة.
وتجدر الإشارة إلى أن مصر لديها العديد من قصص النجاح في تنفيذ مشروعات رائدة للتكيف مع التغيرات المناخية كما أن المركز القومي لبحوث المياه لديه تجارب ناجحة في معالجة مياه الصرف الصحي باستخدام تقنية الأراضي الرطبة ثم استخدام المياه المعالجة في الاستزراع السمكي.
كما يقوم المركز القومي لبحوث المياه بتنفيذ متابعة دورية لنوعية المياه على مستوى الجمهورية لمختلف مصادر المياه ومنها الجوفية، ويقوم معهد بحوث المياه الجوفية بتطوير استرتيجيات وخطط لتحسين إدارة هذا المصدر الهام باستخدام أحدث تقنيات المتابعة عن بعد وربط طلمبات الآبار بمصادر متجددة للطاقة، بالإضافة إلى العديد من التجارب الرائدة التى تقوم بها مصر لتنفيذ مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة ومنها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وأبحاث عديدة خاصة بهذه المجالات بالتعاون مع الجامعات المصرية والأوروبية.