تعاني المملكة الأردنية الهاشمية من شح في موردي المياه والطاقة مما يستدعي تضافر كل الجهود للتغلب على تبعات هذه المشكلة.
في هذا السياق تنفذ جمعية الأرض والانسان لدعم التنمية عضو “رائد” بالأردن مشروع “تخضير المباني العامة: نماذج محلية للتكيف مع الموارد الشحيحة” ويسعى المشروع إلى مواجهة شح المياه والطاقة في الاردن عن طريق تقديم نماذج لمباني تستهلك مياه وطاقة اقل بشكل يمكن من تكرارها في الأماكن العامة والتي تزيد عن 12 الف موقع تم اختيار 8 مواقع منها لتنفيذ المشروع بعد سلسلة من الدراسات الميدانية وحلقات التشاور المجتمعي واخضاعها لمعايير تم تطويرها للمساعدة في الاختيار، واستهدف المشروع مسجدين في محافظتي الطفيلة وإربد، وكنيستين بمحافظتي عجلون والكرك، وبيتاً للشباب بمحافظة البلقاء ومباني البلدية بمحافظات جرش والزرقاء والمفرق، وقد نجح المشروع في تقديم نماذج ناجحة يمكن تكرارها وكان من نتائجه الاسهام في خفض التلوث الهوائي، ووفر مالي والمساهمة في خفض الملوثات الهوائية الناجمة عن الوقود التقليدي، وزيادة التزام الأردن باتفاقية المناخ، مع توفير النفقات لهذه المباني العامة، إضافة إلى تحمل كل موقع لمسئوليته الاجتماعية تجاه مجتمعه، وكذلك حث شركات الكهرباء على تطوير أعمالها وشبكاتها لتواكب زيادة الإقبال على تركيب أنظمة الطاقة الشمسية، علاوة على الضغط على الحكومة في اتجاه تطوير التشريعات لتيسير مهمة التحول نحو الطاقة المتجددة.