info@raednetwork.org          +20 2 2516 1 519/245

مسودة الإطار التنفيذى للبعد البيئى فى خطة التنمية المستدامة
لعام 2030 فى المنطقة العربية
« قفزة نحو المستقبل»

فى خطوة جدية للتواكب مع الركب العالمى فى تنفيذ وتطبيق أهداف التنمية المستدامة طلب مجلس الوزراء العرب المسئولين عن شئون البيئة فى لجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والإجتماعية لغرب أسيا )الأسكوا( ، ومنظمة الأمم المتحدة للبيئة، وجامعة الدول العربية أن يضعوا إطاراً تنفيذياً للبعد البيئى فى أهداف التنمية المستدامة فى المنطقة العربية .. وتحقيقاً لهذا الطلب وضعت المنظمات الثلاث شروطاً مرجعية لوضع هذا الإطار التنفيذى يعتمد على عوامل ثلاث هى، تقرير المنهجية ، تقريرالتقييم، الإطار التنفيذى.

وإكتملت منهجية التقييم فى إبريل 2017 وتمت مراجعتها وإنهاءها من خلال مشاورات مع خبراء وممثلين البيئة الإقليميين فى الإجتماع التحضيرى حول القضايا البيئية والأولويات الإقليمية للمنتدى العربى حول التنمية المستدامة الذى عقد فى القاهرة فى 23 – 24 أبريل 2017 وقد أستوحت منهجية التقييم من مبادئ توجيهية ومعايير دولية وضعها خبراء وممارس ن دوليين لدعم مراحل التنفيذ الأولى لأهداف التنمية المستدامة، وقد أوصت المنهجية بعدد من الخطوات الأساسية وهى : تقييم مواءمة أهداف التنمية المستدامة مع الإستراتيجيات والخطط الحالية وإجراء مراجعة أو تقييم أساسى لمؤشرات أهداف التنمية المستدامة وترتيب أولويات غايات التنمية المستدامة بما يتوافق مع الظروف الوطنية ودمج الغايات ذات الأولوية فى الإستراتيجيات الحالية (أو وضع إستراتيجيات جديدة تتوائم مع أهداف التنمية المستدامة).وتركز المبادئ التوجيهية على التنفيذ الوطنى ومع ذلك يمكن تطبيقها على المستوى الإقليمى.

 ومن أجل أن تبدأ المنطقة العربية فى تنفيذ البعد البيئى فى أهداف التنمية المستدامة وخطة 2030 ، فمن الضرورى تأسيس قاعدة دليلية للعمل وذلك بالإعتماد على أهداف التنمية المستدامة والغايات والمؤشرات بوصفهم إطار لتوجيه التنفيذ، وفيما يتعلق بتلبية إحتياجات البلدان، طلبت الحكومات العربية الدعم من الأسكوا فى سلسة من المجالات الرئيسية وهى : تطويع أهداف وغايات التنمية المستدامة لتركز على الأولويات الإقليمية والوطنية وتحديد مجموعات من الأهداف والغايات المترابطة، ومساعدة البلدان فى تحليل الترابط بين الأهداف والغايات وتحديد مجموعة صغيرة من المؤشرات لرصد التقدم دورياً. وتم تناول جميع هذه الأولويات فى تقرير التقييم . وفى هذا السياق، وتماشياً مع الشروط المرجعية وطلب مجلس الوزراء العرب المسئولين عن شئون البيئة، كان الهدف من التقييم هو تقديم أدلة وتحليلات لمعاونة البلدان وأصحاب المصلحة فى المنطقة العربية على تنفيذ البعد البيئى فى أهداف التنمية المستدامة، وبالتوافق مع هذا الهدف واسع النطاق، كان للتقييم عدة أهداف أساسية.
• تقييم وتعريف البعد البيئى لأهداف التنمية المستدامة وتحديد مجموعة كبيرة من الغيات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة فى المنطقة العربية.
• تقييم التقدم المحرز على الصعيدين الإقليمى والوطنى فى الغايات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة، ومستوى تكامل البعد البيئى فى المنطقة.
• تقييم الترابط ب ن الغايات البيئية لأهداف التنمية المستدامة وتحديد الغايات شديدة الفاعلية بناء على تقنيات تحليل النظم.
• تحديد مجموعة أصغر من الغايات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة ذات الأولوية الأعلى للمنطقة بناء على تحليل قوى متعدد المعايير.
• وضع توصيات وإرشادات لتطوير الإطار التنفيذى.

وكانت إحدى أهم الخطوات الأولية فى التقييم هى تحديد نطاق البعد البيئى لأهداف التنمية المستدامة والأهداف والغايات والمؤشرات البيئيةعبر مجموعة واسعة من الأهداف تبلغ 17 هدفاً ،ويتطلب تعريف البعد البيئى أيضاً الأخذ فى الإعتبار السياق الإقليمى العربى، والأولويات البيئية الوطنية والإقليمية. ومن أجل تعريف البعد البيئى فى أهداف التنمية المستدامة فى شكل أهداف وغايات ومؤشرات ، تم تنفيذ عملية فحص أولية على عدة خطوات.

أولاً: تم تحديد قائمة مطولة من الأهداف والغايات والمؤشرات البيئية بناء على الأدبيات العالمية وتحلي ات برنامج الأمم المتحدة للبيئة ثانياً: تم تنقيح هذه القائمة المطولة بناء على الأولويات الإقليمية العربية المحددة فى التقيمات والتقارير العلمية الإقليمة الأخيرة والإتفاقيات والإستراتيجيات الإقليمية والعمليات الجارية لتحديد مجموعة من المؤشرات البيئية للمنطقة العربية بالإضافة إلى المشاروات مع الخبراء الإقليميين.
وقد أسفرت عملية الفحص عن تصفية قائمة الغايات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة للمنطقة العربية إلى إطار عمل يتألف من 43 غاية ذات أولوية و 56 مؤشر متعلق ن بهم. وكان من المهم مواءمة هذه المجموعة من الغايات والمؤشرات مع العمل الذى تقوم به مجموعة العمل العربية المعنية بمؤشرات التنمية المستدامة، وبذلك شمل الإطار المؤشرات ال 30 ذوى الأولوية الذين حددتهم مجموعة العمل هذه.. ويشمل الإطار التنفيذى كذلك القائمة الكاملة لل 43 غاية بيئية وال 56 مؤشر.

 كان التقييم الأساسى خطوة تالية مهمة بالنسبة للتقييم ليس فقط بغية تقديم القيم الإساسية للمعاونة فى تحديد الغايات وتصميم الإطار التنفيذى بل من شأنها أيضاً المساعدة فى تحديد المجالات التى تتخلف فيها المنطقة مقارنة بالمعايير العالمية ) فى حال توافرها( وكذلك تحديد المجالات ذات الأولوية العليا على الأصعدة الإقليمية ودون الإقليمية والوطنية وركز التقييم الأساسى على إطار العمل المؤلف من 43 غاية بيئية ذات أولوية من أهداف التنمية المستدامة، و 56 مؤشراً بيئياً وشمل أيضاً تحلي ا للتوجهات بالإضافة إلى مقارنة القيم الأساسية الحالية بالمقاييس العالمية. ومن أجل وضع مدلول للأولويات والتقدم الإقليمى ودون الإقليمى تم تصنيف البيانات القطرية للمنطقة العربية بشكل كلى بالإضافة إلى المناطق الأربعة العربية دون الإقليمية. وبشكل عام، وبناء على هذا التقييم الأولى السريع، تم إعتبار 11 غاية بيئية ذات أولوية عليا، بالإضافة إلى 13 غاية بيئية أخرى كأولويات إضافية )إجمالى عددهم 24 (. كما يمكن إعتبار 16 غاية أخرى كأولويات، ولكن لايوجد بيانات كافية لتقييمها بشكل أولى، ويجب الحرص على عدم إقصاء هذه الغايات بسبب عدم كفاية البيانات المتاحة لذا تم دمج مخرجات هذا التقييم الأساسى مع أشكال أخرى من التقييماتللوصول إلى قائمة بالغايات البيئية ذات الأولوية العليا للمنطقة.

 

وقد تم إعداد إطار العمل المؤلف من 43 غاية بيئية لأهداف التنمية المستدامة والمؤشرات ال 56 الخاص ن بهم مقابل الأستراتيجيات البيئية الأساسية أو الخطط المعتمدة فى المنطقة العربية بالإضافة إلى إستراتيجيات ورؤى التنمية الوطنية للدول العربية المنتقاة على الصعيد الوطنى. فعلى الصعيد الإقليمى تم إعداد إطار عمل للأهداف البيئية لتنمية المستدامة مقابل تسعة من الإستراتيجيات والخطط البيئية الإقليمية وأستعرض تقرير التقييم تغطية غايات ومؤشرات أهداف التنمية المستدامة البيئية فى الإستراتيجيات الإقليمية القائمة وقد تم تقييم درجة تغطية كل غاية ومؤشر من أهداف التنمية المستدامة وتصنيفة بأحد الفئات الثلاثة التالية ) تغطية جيدة/ تغطية جزئية/ تغطية محدودة أو لاتغطية
( إستناد إلى تقييم مايلى:
• تغطية هدف ونطاق غايات التنمية المستدامة
• تغطية مؤشر أهداف التنمية المستدامة وتشمل قيمة أساسية وواضحة للغاية (يفضل أن تكون متوائمة مع التطلعات والأطار الزمنى لأهداف التنمية المستدامة).
وجدير بالذكر أن العديد من هذه الإستراتيجات البيئية الإقليمية وضعت قبل إعتماد أهداف التنمية المستدامة بوقت طويل لتتناول الأولويات الإقليمية العربية ووضع إطار متفق عليه. وعلى الرغم من وضوح العديد من الثغرات إلا أنه تم تقييم الإستراتيجيات والخطط الإقليمية بحيث تغطى معظم الغايات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة بإجمالى 34 من أصل 43 غاية أو تغطية مؤشراتهم المطابقة جزئياً الأستراتيجيات البيئية الإقليمية. ويعد ذلك شيئاً مبشراً حيث من الواضح أن هناك جهداً بذل فى المنطقة للتعامل مع الأولويات البيئية من خ ال التخطيط والإستراتيجيات على المستوى الإقليمى إلا أنه يمكن مراجعة هذه الإستراتيجيات من حيث تحديث اللغة للتوائم بشكل أفضل مع أهداف التنمية المستدامة أو من حيث إعتماد المؤشر المعنى وتحديد قيمة واضحة للغاية لتكون دليلاً لمستوى الطموح للمنطقة.

على غرار عملية التخطيط الإقليمية فقد تم تخطيط المجموعة الرئيسية المكونة من 43 غاية بيئية لأهداف التنمية المستدامة و 56 مؤشراً مقابل الخطط والإستراتيجيات الرئيسية للتنمية الوطنية فى بلدان عربية متنقاه، وقد تم مراجعة أربع بلدان :الأردن والأمارات العربية المتحدة ومصر والصومال وأختيرت هذه البلدان لتغطية مناطق عربية مختلفة دون إقليمية كما جاء إختيارها أيضاً لأنها قامت بمراجعة وطنية طوعية أو اعتمدت مؤخراً رؤية وطنية أ إستراتيجية إنمائية أخذت فى الإعتبار التنمية المستدامة أو أهدافها ،كما يمكن القيام بعملية تخطيط مشابهة لجميع الدول العربية. وقد حصلت مصر عموماً على أكبر تغطية للغايات والمؤشرات البيئية لأهداف التنمية المستدامة بنسبة حوالى % 60 من الغايات بتغطية جيدة أو جزئية فى إسترتيجية مصر الوطنية حيث تم التعامل مع مالايقل عن ثمانية غايات مع مؤشراتها والقيم المستهدفة فى رؤية مصر لعام 2030 والتى تتعلق بغايات حول المياه والطاقة والمدن وتغير المناخ والمحيطات . وكان للأردن أيضاً تغطية جيدة نسبياً للغايات والمؤشرات البيئية لاهداف التنمية المستدامة بنسبة حوالى 42% بتغطية جيدة أو جزئية فقد تم التعامل بالكامل مع لايقل عن 6 غايات بيئية لأهداف التنمية المستدامة مع مؤشراتها فى رؤية الأردن لعام 2025 حول المياه والطاقة والمدن والإستهلاك والإنتاج المستدامين وتغير المناخ والتنوع البيوجى البرى ومن الجدير بالذكر أن رؤية الأردن إعتمدت رسميا عام 2014 فى ح ن أستمرت المفاوضات بشأن أهداف التنمية المستدامة ولذلك لم تنظر تلك الأهداف أو تدمج فى رؤية الأردن بشكل كامل. وبالنسبة لدولة الأمارات العربية المتحدة فقد كانت تغطيتها أقل للغايات والمؤشرات البيئية لاهداف التنمية المستدامة بنسبة حوالى % 30 تغطية جيدة أو جزئية، حيث تم التعامل تماماً مع لايقل عن ثلاثة غايات ومؤشرات بيئية لأهداف التنمية المستدامة فى رؤية الأمارات لعام 2021 والتى تتعلق بأهداف التننمية المستدامة حول المياه والطاقة والإستهلاك والإنتاج المستدامين (الهدر) بيد أنه ينبغى ملاحظة أن الأمارت أعتمدت وثيقة الرؤية هذه منذ عدة سنوات مما يعنى أنها وضعت قبل المناقشات بشأن أهداف التنمية المستدامة. وبالنسبة للصومال فإنه ليس لديها تغطية كاملة لاى من الغايات والمؤشرات البيئية لاهداف التنمية المستدامة فى خطتها الوطنية للتنمية 2019 بيد أن هناك تغطية جزئية بنسبة % 35 تقريباً من الغايات البيئية لاهداف التنمية المستدامة وفى كثير من هذه الحالات لم يكن هناك مؤشراً محدداً أو قيمة للغاية مما شكل ثغرة كبيرة فى الإستراتيجية.

يقدم التحليل الذى أنجز من خلال تقرير التقييم والملخص هنا بإيجاز قاعدة أدلة سليمة علمياً لدعم دمج وتنفيذ البعد البيئى لاهداف التنمية المستدامة (SDGs)  فى المنطقة العربية ويشمل ذلك تحديد مجموعة واسعة من 43 غاية بيئية لاهداف التنمية المستدامة و 56 مؤشراً مناظراً للمنطقة العربية وقائمة مختصرة من 14 غاية ومؤشراً بيئياً ذا أولوية عليا، وتصنيف أنواع مختلفة من الغايات (بما فى ذلك الغايات العالمية / الإقليمية مقابل الغايات الوطنية) وتحديد القيم المستهدفة المحتملة على الصعيدين الإقليمى و/أو الوطنى والتوصيات بشأن نهج لدمج أو تعميم الغايات ذات الصلة فى المنطقة العربية لم يكن من الممكن تضم ن هذا التقرير الملخص بإيجاز كل هذه التحلي ات والمعلومات لذا يمكن الإطلاع على مزيد من التفاصيل فى تقرير التقييم الأكثر تفصيلاً وكذلك إطار عمل تنفيذ المشروع المرفق. وإستناد إلى التقييم وتمشياً مع الإختصاصات والمنهجية المتفق عليها، أقترح تقرير التقييم أن يتضمن إطار التنفيذ العناصر الرئيسية التالية:
• مجموعة واسعة من الغايات والمؤشرات البيئية ذات الأولوية لاهداف التنمية المستدامة ( SDG ) فى المنطقة العربية، بما فى ذلك قائمة مختصرة بأهداف «ذات أولوية عليا »
• القيم الأساسية لغايات /مؤشرات التنمية المستدامة 
(SDG) فى مجال البيئة لاخر سنة متاحة
• القيم التوجيهية المستهدفة المحتملة لكل غاية ومؤشر بيئى ذى أولوية (حيثما أمكن) كى تمعن المنطقة النظر فيها.
• التوصيات المتعلقة بإدماج هذه الغايات والمؤشرات والقيم المستهدفة أو تعميمها على المستوى الإقليمى و/أو الوطنى فى المنطقة العربية.
• توصيات إضافية لاجراءات المتابعة لدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة (SDG)
  البيئية فى المنطقة العربية وبغية معالجة هذه العناصر الرئيسية بصورة موجزة وكافية أوصى أيضاً بأن يستند إطار التنفيذ إلى حد كبير إلى شكل جدول إلى جانب مقدمة موجزة وقسم معلومات أساسية وتوصيات أخرى.