info@raednetwork.org          +20 2 2516 1 519/245

هدف مشروع آراء من خط المواجهة VFL إلى جمع بيانات ومعلومات حول المناطق  المعرضة لخطر الكوارث في الدول العربية عن طريق إجراء استبيان قامت بإعداده الشبكة العالمية للحد من الكوارث عن دور الحكومات المحلية في الحد من آثار الكوارث وكيفية مواجهتها . وقد تم اختيار رائد كمنسق إقليمي للشبكة العالمية للحد من الكوارث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد قامت رائد باختيار منظمات التنسيق الوطنية في الدول التي تم إجراء الاستبيان بها وتولت مهمة التنسيق في كل دولة وجمع بيانات الاستبيان من مصادر المعلومات وإعداد تقرير خاص بالدولة وتم عرض التقرير المجمع في إطلاق المشروع في مايو 2011.

جمع بيانات ومعلومات حول المناطق المعرضة لخطر الكوارث في الدول العربية عن طريق إجراء استبيان تقوم بتصميمه وتنفيذه الشبكة العالمية لمنظمات المجتمع المدني للحد من أخطار الكوارث عن دور الحكومات المحلية في الحد من آثار الكوارث وكيفية مواجهتها، وتقديم نظرة عالمية فى التقدم فى العمل على المستوى المحلي للحد من مخاطر الكوارث بشكل أوسع. وذلك من خلال التعاون بين الجهات الفاعلة بالمجتمع المدني، الهيئات الحكومية والمجتمعات المحلية.

كل يوم تزداد حدة الكوارث الطبيعية، ويزداد تعداد المتأثرين بها في العالم أجمع وفي الدول النامية بشكل خاص. وأكثر المتأثرين بها هم ساكني المناطق الأكثر هشاشة وهذه الزيادة في أعداد المعرضين لخطر الكوارث لا تشمل فقط الكوارث الكبيرة والتي تتصدر الصحف، بل تشمل أيضاً الكوارث التي تحدث على المستوى المحلي والتي لا يتم الإنتباه لها وبالتالي لا تجذب إهتمام الحكومة.

ولهذه الأسباب قام مشروع آراء من خط المواجهة  بإجراء استبيان لجمع بيانات ومعلومات حول دور الحكومات المحلية في الحد من آثار الكوارث وكيفية مواجهتها في المناطق الهشة بالدول العربية، وذلك لتقديم نظرة عالمية فى التقدم بالعمل على المستوى المحلي للحد من هذه المخاطر بشكل أوسع. فضلاً عن تصميم نموذج يبرز التغييرات التي تحدث على المستوى المحلى ومثله لبناء القدرات للتعلم. كذلك يسعى المشروع لرفع مستوى الوعى والفهم عن كيفية الحد من مخاطر الكوارث والتكيف المجتمعى، والعمل على زيادة المشاركة والحوار والعلاقات بين الجهات الفاعلة والغير فاعلة فى الحد من مخاطر الكوارث.

الأردن

ولبنان

ومصر

الشبكة العالمية لمنظمات المجتمع المدني للحد من الكوارث (GNDR).

بدأ عام 2009 وتم الإنتهاء منه في عام 2013.

تم إجراء تحليل أولي لبيانات الإستبيان، وعقد برنامجاً من المشاورات مع أصحاب المصلحة المحليين لمناقشة نتائج الإستبيان في السياق المحلي. كما صممت مناقشات لتسليط الضوء على التحديات والمعوقات الرئيسية التي صادفتها السلطات المحلية، وتحديد الدوافع للنجاح وتوافق التوصيات لتسريع التقدم على المستوى المحلي. ثم تم عرض هذه النتائج والتحليلات والتوصيات في التقارير المرحلية الوطنية التي تشكل أساسا لترويج سياسة منسقة وكسب التأييد لإجراءات تسريع التقدم المحلي.